• ×
الخميس 23 نوفمبر 2017 | 05:01 مساءً

مهرجان الـLAU الابداعي Festival Next

مهرجان الـLAU الابداعي Festival Next
 
في استمرار لتقاليدها الثقافية في عالم المسرح والتواصل، افتتحت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) مهرجان Festival Next للمسرح الجماعي من تنظيم قسم فنون التواصل في كلية الآداب والعلوم، بمشاركة طلاب وأساتذة الفرع إلى جانب محترفين من دول عربية وأجنبية عدة ممن يجتمعون معاً في ورش عمل واستعراضات تجمع المسرح إلى جانب الموسيقى والرقص وكتابة النص وصناعة الافلام. وبالتالي جمع كل اختصاصات الفرع لتقديم مهرجان نوعي يتناسب مع التقليد الذي أرسته الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) على مدى 18 عاماً من تقديم أعمال مسرحية طالبية وأخرى عربية وأجنبية، في ما كان يعرف بـ "المهرجان الدولي للمسرح الجامعي" منذ العام 1998 .

وأشار معدي المهرجان الى أن رئيس قسم فنون التواصل في الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) الدكتور جاد ملكي قرر التغيير في مسار المهرجان استناداً الى التطورات الكثيرة التي طرأت على برامج الفرع عامة، بعدما اقتصر الأمر بداية على اختصاص "فنون الاعلام" حيث كانت تدّرس مواد المسرح والتلفزيون والراديو والصحافة ودراسات الاعلام معاً. لكن تحديث البرامج في الفرع أدى الى تفريع هذه الفنون الى اختصاصات عدة لتصبح كل واحدة منها على حدة. فالمسرح أصبح يضم التمثيل الى جانب الرقص والموسيقى. كما أصبح هناك اختصاص صحافة وتلفزيون وأفلام. الأمر الذي تعتبره منسقة المسرح وادارة الانتاج في القسم هالة مصري نتيجة لسياسة الجامعة في دعم التفاعل بين الاختصاصات المختلفة وصولاً الى تحقيق الأفضل في عالم الابداع المسرحي، وتالياً يصبح المهرجان رافداً أساسياً لعملية تشجيع المواهب وصقلها على طريق الاحتراف والمهنية العالية.
وعلى خط مواز، رأى أستاذ مادة الموسيقى في الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) الدكتور عمرو سليم أهمية المهرجان في تشكيل جيل جديد من المحترفين نتيجة هذا التفاعل بين طلاب الجامعة وفريقها الاكاديمي وضيوفها اللبنانيين والعرب والأجانب وجلهم من المحترفين.

إضافة معرفية للطلاب

توفر الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) فرصة كبيرة لطلاب الفرع من أجل تعزيز قدراتهم على التواصل من خلال الفن، وما يحتاجونه للوصول الى الاحتراف الذي يشكل المدخل الرئيسي الى النجاح. يجسد المهرجان برمته اضافة معرفية كبيرة على ما تعلمه الطلاب أكاديمياً، وهذه هي المرة الأولى لحوالى 12 طالباً في الفرع للتواصل مع لوجستيات المسرح وتقنياته والتعرف عليها عن قرب ومعاينتها على خشبة المسرح. وبرأي الدكتور سليم فأن الجامعة تؤدي واجبها حيال المجتمع المحيط بها من خلال اعداد هؤلاء الطلاب وتزويدهم بالعلوم التي يحتاجونها للاطلالة على المجتمع الأقرب والأبعد.

خليط ابداعي

تضمن المهرجان 14 ورشة عمل إضافة إلى عروض مسرحية – موسيقية – راقصة. وشارك في ورش العمل الموسيقي المصري سعيد كمال عن المقامات الموسيقية العربية، الى ورشة كتابة النص التي يديرها تامر حبيب أحد أبرز كتاب النصوص والسينما في مصر، ومن الهند شاركت براتيبا ناتيسان في مشغل عن الرقص الكلاسيكي الهندي، كما أدار الكولومبي هكتور ارتيسزبال مشغلاً عن مسرح "المستضعفين في العالم" على مدى ثلاثة أيام. ومن لبنان أدار لوسيان أبو رجيلي مشغلاً عن الارتجال في المسرح إضافة إلى ندره عساف وهيتر هرينغتون وعمر مجاعص الذين افتتحوا قسماً من العروض المسرحية والراقصة على خشبة مسرح غولبنكيان، وتلاهم عامر سليم وعروض سينمائية لطلاب الاخراج السينمائي في الجامعة.

وشددت مصري على أهمية المهرجان لجهة تدريب طلاب الفرع على تحمل مسؤولياتهم عملانياً، أو بكلام آخر أن يعملوا مع المحترفين ويتعلموا منهم تقنيات العمل المسرحي الحديثة. والأهم أن الدعوة كانت عامة ومفتوحة للجميع وهذا أمر مهم جداً للمنظمين في إدارة الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) لجهة أن تكون الجامعة مركزاً ثقافياً يتفاعل مع محيطه.
 0  0  164

جميع الحقوق محفوظة - يا بيروت - 2017

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

Developed By IDC sarl