• ×
الجمعة 24 نوفمبر 2017 | 04:13 صباحاً

ندوة عن المخدرات للحد منها في الجامعة اللبنانية

ندوة عن المخدرات للحد منها في الجامعة اللبنانية
 
عقد في حرم الجامعة اللبنانية في عبيه ندوة تحت عنوان "للحد من المخدرات بكافةأشكالها" برعاية بلدية عبيه وبدعوة من رابطة أبناء دار الحكمة الداوودية بالاشتراك مع جمعية الارشاد القانوني والاجتماعي ولقاء أبناء الجبل في حضور ممثل لقاء الجبل منير حمزة واللواء شوقي المصري ومندوبة وزارة الشؤون الاجتماعية ومديرة البرنامج الوطني للوقاية أميرة ناصرالدين والسفير عاصم جابر وعدد من الرسميين والمدرسين وقائد قدامى محافظة بيروت في كشاف التربية الوطنية فادي زين العابدين و رؤساء جمعيات وفعاليات المنطقة.

افتتحت الندوة بالنشيد الوطني اللبناني وتحدث بداية رئيس الرابطة أديب حمزة فرحب بالحضور شاكراً رئيس بلدية عبيه على رعايته الندوة والشركاء جمعية الارشاد القانوني والاجتماعي ولقاء أبناء الجبل بشخص منير ونوه بادارة الجامعة اللبنانية على دورها الريادي، كما أثنى على توجيهات العميد أنور يحي قائد الشرطة القضائية السابق، شاكراً اياه لانجاحه هذا العمل ومن ثم تناول تاريخ المدرسة الداوودية في عبيه منذ نشأتها في عهد داوود باشا وكيف انها كانت عابرة للطوائف وكان روادها من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب من اللبنانيين دون تمييز بينهم واعيد بناؤها من قبل المربي الكبير عارف بك النكدي عند ولايته.

واعتبر رئيس بلدية عبيه عين درافيل غسان حمزه "أن هذه الندوة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة"، وقال:"إن للمخدرات أضراراً متعددة على الفرد والمجتمع ومن تفشيها وانتشارها بين الناس ويجب الحد منها بكافة الوسائل للحفاظ على نشأة جيل سوي يتمتع بالأخلاق الطيبة والادراك والوعي."

أضاف :"إن أكثر ما يخيفنا اليوم آفة التكنولوجيا حيث أصبحت خطراً على الأطفال بسبب انتشارها عبر مواقع التواصل الالكترونية ومن الضروري سماع ما هو مهم وخطير وعن الأسباب والنتائج لهذه الافة."

وتحدث رئيس جمعية الارشاد القانوني والاجتماعي محمد الزيات فتناول آفة المخدرات وكيف أنها حرب خفية ومجهولة المعالم وإننا نواجه جنوداً مجهولي الهوية يعيشون بيننا هدفهم تدمير عقل الانسان، وعرف عن المخدرات وأقسامها وأسباب التعاطي والعوارض على المتعاطي وأنواع المخدرات مع تبيان أخطارها وأضرارها وسبل الوقاية منها". وختم مشيراً الى أن هذه الندوة هي تحضير لاطلاق ورش عمل متخصصة للحد من المخدرات بكافة أشكالها في عبيه.

وكانت مداخلة لقائد الشرطة القضائية السابق العميد أنور يحيى عن خطر المخدرات الرقمية والتكنولوجيا والهواتف الذكية وتحدث عن خطر الكبتاغون وعن استعماله من قبل داعش وغيرهم من المنظمات الارهابية وعن استعمال المروجين وسائل التواصل الاجتماعي، وشدد على ضرورة الانتباه للأبناء بشكل مستمر واجراء الكشف على هواتفهم وأغراضهم الشخصية ومعرفة أصدقائهم والتحاور معهم ومعرفة مشاكلهم واعطاءهم النصائح، ومن ثم روى بعض الحالات التي واجهها أثناء توليه مهام قيادة الشرطة القضائية.
 0  0  436

جميع الحقوق محفوظة - يا بيروت - 2017

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

Developed By IDC sarl