• ×
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 | 02:20 مساءً

الطربوش

الطربوش
 هناك مهن على وشك الانقراض لأن الزمن قد عفا عليها وأصبحت( موضة قديمة) وهناك مهن أخرى أصبحت في طي النسيان لأن التقدم التكنولوجي قضى عليها، وهناك أسباب أخرى منها قلة العائد المادي للمشرفين عليها إذا ما قيست بالوقت اللازم لإنجازها.

ففي بعض المدن من بلاد الشام تروج بعض الحرف الصغيرة حيث يعود الصناع إلى الطرق المستعملة في القرون الماضية، وصناعة الطربوش الذي كان إحدى مظاهر الرجولة والأبهة ما زالت قائمة حتى الآن على نطاق ضيق وهي إحدى الحرف المنقرضة والتي بدأ يسدل عليها ستائر النسيان بعد انتشار( البروكة) لدى شباب اليوم.

كلمة "طربوش" محرفة عن الفارسية (سربوش) وتعني: زينة رأس الأمير ثم حُرّفت إلى (شربوش) فأصبح شبه عمامة تلتف حول الطاقية حمراء من الجوخ سطحها يتراوح بين (10-14) سم وتعلق في وسطها شرابة غليظة زرقاء أو سوداء تتدلى حتى العنق وحل محل الطربوش الكبير الطربوش النمساوي تشبهاً بالأجانب وأطلق عليه اسم (فس FEZ) نسبة إلى مكان صناعته وهي (فيينا) عاصمة "النمسا" وكان شكله اسطوانياً ولونه أحمر أو أبيض ثم حوّل الاسم إلى (فاس) وزعموا أنه يدل على مدينة (فاس) المغربية كي يموّه عن المسلمين منشؤه الأصلي ويرضي مشاعرهم الدينية بأنهم لا يستعملون بضائع الأوربيين وعاش الطربوش فترة ازدهار وأصبح شعاراً قومياً بُعيد انتهاء الحرب العالمية الأولى بل احتل مركز الصدارة بين أغطية الرأس وأصبح لبسه ردة فعل على بعض المحاولات بإدخال القبعة الأوربية باعتبارها لباس المستعمرين .

ومما يلفت النظر إلى تاريخ هذا الزي آن بعض الزعماء كانوا يفاخرون باعتماد الطربوش، وقد تضم خزائن بعض العائلات الكبيرة العدد الكبير منها.

وإذا ما عدنا إلى ماضي الزمان حيث كان الأتراك يحكمون بعض البلاد العربية نجد ان ارتداء الطربوش والعمامة انتشر بين أفراد الشعب وخاصة الوجهاء من كبار القوم.
ففي أيام الحكم العثماني كان الوجهاء يعتمرون العمامة الحريرية، وكانت تغرز فيها بعض الأحيان( الريشة) التي كانت تستعمل للكتابة او للتوقيع على الوثائق المهمة، ولكن في عهد السلطان عبد الحميد الثاني شاع استعمال الطربوش الذي يقال إنه من اصل نمساوي، والبعض الآخر من المؤرخين يقول ان الأصل يعود إلى العثمانيين أنفسهم، فهم أول من ارتدوه وذلك أواخر القرن التاسع عشر، وفي مطلع القرن العشرين اصبح ارتداء الطربوش موضحة دارجة يتفنن بها الصناع، ويتفاخر بها الشباب والفتيات إضافة إلى الشيوخ والعلماء، حيث يضع العلماء عمامة بيضاء ملفوفة على الطربوش، وما زال الكثير من الشيوخ والعلماء يرتدونه حتى يومنا هذا، ويعود لهم الفضل بعدم انقراضه نهائياً.


وقد يختلف شكل الطربوش ومقاسه من بلد الى آخر، ففي سوريا ولبنان وفلسطين كان طويلاً واشد احمراراً منه في تركيا، وقد شهد الثلث الأخير من القرن العشرين العديد من الطرابيش ذات الشهرة العظيمة، منها الأبيش، المهايني، العظمة، البكري، الحسيني، السبيعي، وغيرها.
أما في بيروت فقد اشتهر آل حيدر وآل ارسلان وآل الخازن وآل سلام وغيرهم من كبار العائلات ورجال الحكم بارتداء الطربوش والتفاخر به ، حتى قيل ان المسؤول في الوزارة او في مجلس النواب إذا كان لايرتدي الطربوش فلا يمكن ان يكون على مستوى المسؤولية والجدية في اتخاذ القرارات، حتى انه كان في بيروت مقهى لا يدخله الشباب إلا إذا كانت معتمراً الطربوش .

وفي فلسطين فإن العائلات الفلسطينية الكبيرة التي كانت منتشرة على مدن الساحل الفلسطيني، وفي المدن الداخلية مثل القدس ونابلس كانت ترتدي الطربوش رمزاً للجاه الاجتماعي، والمكانة الدينية والسياسية وما زال طربوش الحاج أمين الحسيني الزعيم الفلسطيني الذي قاد ثورة الفلسطينيين قبل عام 1948حاضراً في الأذهان.

أما في مصر فقد استعمل الطربوش ، وبقي منتشراً حتى عام 1952، بعد ذلك انزوى نهائياً ولم يبق مه سوى الصور التذكارية، وقد اشتهر أفراد العائلات المصرية العريقة مثل عائلة سعد زغلول الزعيم الوطني المعروف، وحبيب باشا السعد، وفكري اباظة، رئيس تحرير المصور، وطه حسين ومصطفى لطفي.

وفي دمشق حالياً محلات معدودة لصناعة الطرابيش وترميمها بعد ان كان هناك حوالي 400محل.

يقول البعض ان الطربوش يوناني الأصل واتى به الأتراك إلينا، وقد استعملت القبعة الأجنبية بدلاً منه، ثم استبعدت لكونها دخيلة على تقاليدنا العربية، وليست من بيئتنا العربية.
يصنع الطربوش من الخام الخاص( الجوخ) ويوضع معه القش الذي يستعمل كعازل للرطوبة ويكسبه متانة اكثر، وقد يصنع بدون القش، ولكل رأس قالب خاص يتراوح مابين 25سم و 75سم، ولصناعة الطربوش يأتي الصانع لتفصيل القماش اللازم على القالب، ثم يدخل إليه القش وتركب الشرابة السوداء ويكبس على الستارة، والعملية في مجملها تستغرق نصف ساعة.

أحد أصحاب محلات بيع الطرابيش يقول في الماضي كنا نبيع 6000طربوش، أما اليوم فقد اصبح الطربوش من التراث، وكان سعره ليرة ذهبية، أما اليوم فقد ارتفع كثيراً ويعود ذلك الى انقراض الطربوش وعدم وجود الصناع.

وقد نتساءل عن مصير العديد من مزاولي هذا النوع من الحرف اليدوية تجاه تطور المدينة والصناعة وغلاء المعيشة والمتطلبات الحياتية التي تتكاثر يوماً بعد يوم، وعن مصير المهنة نفسها؟
ونجد الإجابة على تساؤلنا: إنه الزمن الذي تتجاوز عجلته التي لا تتوقف امماً ورجالاً وصناعات وتقاليد، فهذه طبيعة الأشياء، وهذه هي الحياة.

وكانت مصر إلي عهد محمد على باشا تستورد الطربوش من الخارج، إلي أن أنشأ محمد على في إطار برنامجه لتصنيع البلاد واستقلالها مصنعا للطرابيش في فوة، استغنت مصر به عن الاستيراد. وعندما حطم الغرب دولة محمد علي باتفاقية 1840 كان حريصا على تفكيك مصانعه بما في ذلك مصنع الطرابيش.

وقد اشتعلت معركة الطربوش على خلفية معركة أخرى أعم وأشمل بحثا عن هوية مصر: هل هي فرعونية ؟ أم إسلامية ؟ أم أنها تنتسب للبحر الأبيض المتوسط ؟

واكتسب الطربوش في هذا المناخ دلالة خاصة " قومية " باعتباره رمزا في مواجهة قبعة الأوربيين الغزاة. وانبرى سلامة موسى على صفحات المجلة الجديدة يذكر المصريين بأن الطربوش من بقايا تبعية مصر للحكم التركي، بينما انقض غيره في صحف أخرى يلعنون القبعة ومن يرتديها. وأصبح الطربوش فجأة تيارا سياسيا له هيبة في الشارع المصري.

وفي هذه اللحظة ظهر سياسي شاب هو "أحمد حسين", أنشأ جماعة للشباب الحر، تحولت فيما بعد إلي " جمعية مصر الفتاة " وكان شعارها : " الله الوطن الملك " ، وغايتها : " أن تصبح مصر فوق الجميع " ، ودعا إلي مقاطعة السلع الأجنبية واستقلال مصر الاقتصادي . وفيما بعد ألف تشكيلا عسكريا باسم " القمصان الخضر ". لكن برامج أحمد حسين خلت من أية كلمة عن الدستور والحريات أو إنهاء الاحتلال البريطاني، مما أثار التساؤلات حول نشاط أحمد حسين.

وقام أحمد حسين وهو طالب في السنة الثانية بكلية الحقوق بطرح مشروع القرش. وكانت الفكرة أن يتبرع كل مواطن بقرش صاغ واحد ليبنى بالحصيلة مصنع للطرابيش. واعتمد في دعوته للمشروع على أنه عار على المصريين أن يستوردوا لباس رأسهم القومي من الخارج. ووجد المشروع إهمالا من الصحف إلي أن تبناه صدقي باشا، وأصدر تعليماته بأن تقدم الحكومة للمشروع كل التسهيلات.

لكن حزب الوفد المصري اتخذ موقفا معاديا للمشروع وأعلن النحاس باشا أن هدف المشروع هو: " حرف جهود الشباب عن قضية مصر الحقيقية " يقصد جلاء الاحتلال.

وقال طه حسين إنه يخشى أن يكون هذا النشاط الشبابي " هروبا من ثورة الفكر ".
 0  0  132

جميع الحقوق محفوظة - يا بيروت - 2017

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

Developed By IDC sarl