• ×
الخميس 23 نوفمبر 2017 | 04:55 مساءً

زواريب «عائشة بكار» تروي قصص بيروت العتيقة

زواريب «عائشة بكار» تروي قصص بيروت العتيقة
 
يبدأ الصباح باكرا في منطقة عائشة بكار. لا مكان للكسل والتبطل هنا. عمال. موظفون. أصحاب محلات. تجار. لحامون. بائعو خضار. حرفيون. تلامذة مدارس.

تتسارع حياة كل هؤلاء لتلبية متطلبات الحياة اليومية. ما زال أهل المنطقة يستيقظون كل يوم على صوتي أذان مسجديها لتلبية نداء الصلاة. الصباح يبدأ هنا من لحظة سماع صوت المؤذن حتى ولو لم تكن الشمس قد أسدلت أشعتها بعد. يستثنى أصحاب محال الخضار واللحوم الذين يتوجب عليهم الاستيقاظ ليلاٌ لشراء بضائعهم. هي منطقة لا تهدأ الحركة فيها وصراخ أصوات الباعة ودوران دواليب العربات إلا عند الغروب حين تخفت الحركة التجارية وتستريح الحناجر.

◄«عائشة بكار» منارة بعبق التاريخ!

تشكّل المآذن والقباب البيروتية، إحدى أهم العلامات المضيئة في جبين (عاصمة التسامح) وزهرة المدن بيروت، والمآذن في الحضارة الإسلامية منارات الهدى، وصلة الأرض بالسماء، وأصوات المؤذّنين.. أصوات من السماء!

ومنذ عشرينات القرن الماضي، أصبحت المآذن تعكس رمزياً وبقوّة معاني النصر الإسلامي الذي يتم بوحي من القرآن.

منذ نصف قرن ونيف والمركز الإسلامي في عائشة بكار برئاسة المهندس علي نور الدين عسّاف الذي تسلّم الأمانة بعد استشهاد شقيقه العلامة الشهيد أحمد عسّاف، ووالده العلامة والمفكر الإسلامي الشيخ محمّد عسّاف ومعالي الوزير د. محمّد كنيعو، وهو يعمل بصمت في رفع راية المسلمين.

ومسجد عائشة بكار واحد من هذه الرايات، وهو نواة العمل المشرف الذي قام به عام 1924م الرجل (البيروتي الاصيل) محمد بكار بإنجاز مسجد لله تعالى يذكر فيه إسمه.

في زاوية صغيرة من أرضه أُقيم ليكون «صدقة» تجعل رسالته المتواضعة متواصلة بعد غروب شمسه.

عائشة «الاغا» أو عائشة الاغا صيداني» واشتهرت بعائشة بكار وقفت مع زوجها ليحقق هذا الحلم التاريخي.

ودارت الأيام.. ورأى أبناء (المنطقة البكارية) احلامهم تتجسّد شعاعاً على الكون، فظهر مسجد صغير ومئذنة «متواضعة» أطلق عليها إسم «عائشة بكار» مساحته خمسة وثلاثين متراً. وكانت المنطقة ديمغرافياً تابعة لهضاب (تلة الخياط) التي بلعتها محادل الشركة الخماسية.

صيف 1951م قام بالمهمة العلامة والفقيه الشيخ محمّد عسّاف بمؤازة الشيخ أحمد العجوز والوزير د. محمّد كنيعو (أبو عمر) وزوجته الأستاذة نزيهة حمزة كنيعو التي أشرفت على جدرانيات المسجد.

عام 1972 بوشر العمل فيه ليكون ذات طابع يواكب (العمارة الاسلامية) المسجدية وعام 1961 فتحت (أبواب المسجد)، وارتفعت المئذنة في السماء وحيدة لتعلن عن وجود مسجد «عائشة الاغا صيداني) - «عائشة بكار» وهي تستقيم كإصبع مرفوع يُشير إلى «الواحد»!!

لم يظهر حضور عائشة بكار على الخريطة السياسية إلا مع بناء دار الفتوى في المنطقة ومن ثم من خلال تحولها مقرا سكنيا لرئيس الوزراء سليم الحص في سبعينيات القرن الماضي.

عندها فقط ثبتت مكانة المنطقة على الخريطة السياسية اللبنانية. وعلى الرغم من الطابع الإسلامي والسني تحديدا الذي يطغى عليها، إلا أنها استوعبت تاريخيا، وبرحابة صدر، عددا من الأقليات الأخرى مثل الشيعة والأكراد، وتوالت عليها معظم التيارات السياسية من اليساري إلى القومي العربي والناصري والإسلامي، كما خرج من دار إفتائها العديد من رجالات الدين الذين أدوا أدوارا قيادية على الساحة الإسلامية ودفعوا حياتهم ثمنا لمواقفهم الجريئة. كذلك، خرج من بين زواريبها شبان تبنوا خط المقاومة والقضية الفلسطينية والعداء لإسرائيل حيث ناضلوا ونفذوا عمليات ضدها، وتصدوا لقواتها أثناء احتلالها لبيروت في العام 1982 عدا عن أن بعضهم استشهد على الجبهة الجنوبية أثناء تنفيذهم عمليات عسكرية في مواجهة العدو.

◄الفاضلة

يذكر المؤرخ والباحث الدكتور حسان حلاق أن منطقة عائشة بكار كانت موجودة على المساحة الجغرافية في العهد العثماني ولكن لم تسمّ بهذا الاسم إذ أنها كانت تابعة عقاريا لما كان يسمى وقتها بمنطقة الرمل. في تلك الأثناء كانت جميع أحياء بيروت مغطاة بالرمال وكانت بيوتها قليلة ومتنافرة. وصدف في فترة الثلاثينيات أن امرأة تقية عرفت باسم السيدة عائشة الصيداني بكار (زوجها من آل بكار) كانت تمتلك قطعة أرض متواضعة عليها دكان تبيع فيه الحلويات والحاجيات التي تهم الأطفال وسكان الحي. جمعت السيدة مبلغاً من المال ورغبت بإنشاء وقف خيري إسلامي عام، فأعطت الأرض التي تمتلكها بما عليها الى المديرية العامة للأوقاف الإسلامية واشترطت أن يبنى عليها مسجد مهم كان متواضعا، فاهتم مفتي الجمهورية اللبنانية آنذاك الشيخ محمد توفيق خالد بتنفيذ هذه الوقفية وما تضمنته من شروط، لا سيما أن المنطقة لم يكن فيها سوى مسجد الرمل (يعرف اليوم باسم مسجد الفاروق بعدما هدم وأعيد بناؤه). بني المسجد وأطلق عليه اسم السيدة الفاضلة وفي فترة لاحقة هدم وأعيد بناء مسجد غيره. منذ تلك الفترة صارت المنطقة تعرف باسم عائشة بكار.

غير أن أبرز ما يلفت إليه حلاق هو أن مسجد عائشة بكار هو المسجد الأول، بل هو المسجد الوحيد في لبنان الذي سمي على اسم امرأة.

◄زواريب وأسماء

لعل ما ساهم في تحويل عائشة بكار إلى منطقة سكانية كثيفة هو تكاثر المدارس الأكاديمية والدينية والمهنية، والمؤسسات الاستشفائية والدينية والخيرية فيها، لا سيما دار الفتوى التي بنيت في الخمسينيات والتي شكلت عنصر استقطاب ديني واجتماعي وسياسي ووطني في مراحل عدة. كما ساهم في ذلك سرعة انتشار المحال التجارية ورخص الأراضي مقارنة بمناطق بيروتية أخرى.

ساهمت كل تلك العوامل في تغيير صورة المنطقة من منطقة رملية ذات بيوت قليلة إلى منطقة شعبية ذات كثافة سكانية مرتفعة، وهو ما شجع العديد من البيروتيين على الانتقال للتملك والعيش فيها. كذلك توافد إلى المنطقة بعض سكان الجنوب والضاحية الجنوبية لقربها من المراكز التربوية والاستشفائية، بالإضافة إلى الأكراد الذين توطنوا في المنطقة.

يقول حسان حلاق ان أهمية المنطقة ازدادت بعدما قررت الدولة وبلدية بيروت شق أوتستراد في المنطقة يمتد من كورنيش المزرعة جنوبا إلى منطقة الصنائع شمالا (شق قبل حرب العام 1975).

وقد أطلقت على شوارع المنطقة وزواريبها أسماء العائلات الأولى التي سكنتها. ومنها:

حمود، الزعزع، الكبي، العانوتي، عساف، عبلة. وهناك أيضا زواريب لأسمائها دلالات تاريخية مثل زاروب «العلية» نسبة إلى عليات البيوت الحجرية في ستينيات القرن الماضي، وهي غرف خشبية أشبه ما تكون بالعرزال العالي يصعد أصحاب البيوت اليها من خلال «التتخيتة» وغالباٌ ما كانوا يسهرون فيها، وكانوا ينامون فيها في بعض الأحيان.

◄شيخان وجرحان

حادثتا اغتيال وقعتا في المنطقة تركتا جرحا عميقا في قلوب أهالي عائشة بكار ، فرغم ابتعاد أهل المنطقة عن التورط عسكريا في الحرب الأهلية إلا أنهم تلقوا «طعنتين» خلال الحرب.

الأولى كانت في السادس والعشرين من نيسان العام 1982 عندما أطلق مسلحون النار على رئيس المركز الإسلامي وابن المنطقة الشيخ أحمد عساف أثناء خروجه من المركز الكائن في مسجد عائشة بكار، بعد صلاة العشاء، فأردوه قتيلا. والشيخ عساف كان معروفا بجرأة مواقفه وتصريحاته وخطاباته المدافعة عن بيروت وأهلها ضد ممارسات الميليشيات وقتها.
ويذكر أحد أبناء المنطقة أن تشييع الشيخ الشهيد كان أشبه بتظاهرة بشرية امتدت بحرا من المشاركين من مسجد عائشة بكار وصولا إلى مسجد البسطة التحتا. كان ذلك هو الجرح الأول.

الجرح الثاني خلّفه استشهاد المفتي الشيخ حسن خالد في السادس عشر من أيار العام 1989 بسيارة مفخخة على أوتستراد عائشة بكار. ويعود سبب اغتيال المفتي كما يتفق معظم سكان المنطقة إلى جرأته وتصريحاته وتعليقاته على الأوضاع السياسية ورفضه للممارسات الشاذة.

والمعروف أن المفتي حسن خالد ربطته علاقة مميزة بأهل المنطقة وسكانها.

ويروي بائع السمك محمد فوعاني (أبو عقيل) وهو أحد أبناء المنطقة الذين عايشوا المفتي الشهيد انه في العام 1984 حاولت إحدى جهات الأمر الواقع وقتها أن تزيل خيمة مسمكته التي تقع مقابل دار الفتوى، وعندما علم المفتي بأن جرافة تقوم بإزالة الخيمة نزل إلى الشارع شخصيا «بعباءته وعمامته» رافضا الأمر فأوقفه لكن بعدما كانت الخيمة قد أزيلت.

يقول فوعاني: «وقتها نقدني مبلغ ألف ليرة لبنانية لإعادة إصلاح الخيمة مترحما على المفتي الذي بكته المنطقة كلها لدى استشهاده.

◄في المقاومة

يخبر أحد أبناء المنطقة الذين عايشوا فترة المقاومة فيها أثناء الاجتياح الإسرائيلي العام 1982 أن «عايشة بكار» كانت ناصرية منذ السبعينيات وحتى أيام الحرب الأهلية وأنها ضمت مكاتب للعديد من الأحزاب التي قاومت الإسرائيليين مثل «الاتحاد الاشتراكي العربي»، وحركة الناصريين المستقلين «المرابطون»، و«قوات صلاح الدين»، و«الحزب السوري القومي الاجتماعي»، و«الحزب الشيوعي اللبناني»، مؤكدا أن المنطقة كانت متعاطفة دائما مع القضية الفلسطينية. ويذكر الشاب الأربعيني أن المنطقة قدمت العديد من الشهداء في مواجهة اسرائيل من بينهم شهيد «جبهة النضال الشعبي الفلسطيني» سمير الشامي (استشهد في منطقة عين عطا في البقاع الغربي في العام 1990 بعدما قتل مع مجموعته ضابطا اسرائيليا) وشهداء «المقاومة الإسلامية» سامر بشارة (استشهد في يحمر العام 1995)، ومحمد علي عيتاني (عملية بدر الكبرى العام 1987)، وحمدان حمدان (عملية بدر الكبرى العام 1987)، وشهيد «الوعد الصادق» إبراهيم خلف.

ويتحدث عن مآثر منطقة عائشة بكار أثناء اجتياح العام 1982 مشيرا إلى عملية إطلاق نار على إسرائيليين في محيط غرفة التجارة والصناعة في منطقة الصنائع ونفذها شبان من عائشة بكار، أصابوا خلالها عددا من الغزاة. ويتحدث عن عملية ثانية نفذت على اوتستراد عائشة بكار مقابل دارة آل كنيعو: أثناء مرور لاند عسكري إسرائيلي استل شاب من أبناء المنطقة مسدسه الشخصي وأطلق النار على اللاند على مرأى من الجميع فأصاب ضابطا وجنديا ولاذ بالفرار.

يضيف الشاب الأربعيني أن: العملية الثالثة كانت عملية «صيدلية بسترس» والتي «شارك في تنفيذها شبان من المنطقة» لتتوالى عمليات «محطة أيوب»، و«كورنيش المزرعة»، و«الويمبي» وغيرها من العمليات التي حفلت بها بيروت يومها. كما يتذكر أنه يوم تنفيذ الشهيد خالد علوان عملية «الويمبي» في الرابع والعشرين من أيلول العام 1982 كان هناك بعض الشبان من المنطقة يتحضرون لتنفيذ عملية ضد الإسرائيليين في المنطقة ذاتها، إلا أن عملية الويمبي دفعت هؤلاء للإنسحاب على عجل بعدما كاد أن ينكشف أمرهم.

وتختلف الروايات بين أهل المنطقة عن حوادث اختطاف لإسرائيليين جرى إخفاؤهم في مستودعات المنطقة وغرف الكهرباء فيها وجرى تسليمهم للمقاومة الفلسطينية التي قامت بمبادلتهم بأسرى فلسطينيين ولبنانيين في وقت لاحق. رواية أخرى تقول انه جرى تسليم أسيرين إسرائيليين إلى السفارة السعودية من أجل المساهمة في تسريع خروج الإسرائيليين من بيروت. كما يتذكر أهالي المنطقة بنوع من الخجل أحد شبانها «العميل الإسرائيلي وليد الجمل» الذي كان يقدم إخباريات بحق الشبان فيها أثناء الاجتياح الإسرائيلي. هذا العميل قتله شبان المنطقة في منطقة الصنائع لاحقا، ورفضت والدته أن تدخله إلى منزلها خلال تشييعه «فالإسلام والعروبة أهم شيء عند أولاد المنطقة وممنوع المس بهما»، يقول مختار المحلة زياد الأمد.

◄العتيقة

خلال عمله في «برش» قشور سمك «الفريدي» في مسمكته المزينة بصورة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يستذكر محمد فوعاني ابن الرابعة والستين الذي ولد في المنطقة بحنين، «عائشة بكار» في الخمسينيات. يومها كانت المنطقة مغطاة بالرمال والمنازل فيها كانت عبارة عن مجموعة من التجمعات. المنطقة كانت مغطاة أيضا بالأعشاب وأشجار التين والرمان والحنبليس والنخيل والكينا والأكي دنيا. كان بالإمكان رؤية البحر من خلف دار الفتوى.

يتذكر فوعاني بوضوح يوم كان طفلا في الخمسينيات وحضر إلى المنطقة المقرئ الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في أحد أيام شهر رمضان وأقام حفلا دينيا كبيرا في ساحة عائشة بكار (مقابل المسجد حاليا) تخللته قراءات وتجاويد وتوزيع شراب.

أما في عيد المولد النبوي فكان الأطفال يجمعون الحطب والبلان من مناطق الروشة والرملة البيضاء لإشعال «القبولة» محبة بالنبي، و«القبولة» هي شكل هرمي يصنع من الحطب والأشواك اليابسة وتضرم النار فيه في وسط الطريق. كان وقتها لكل حي « قبولته». كما كانت توزع الحلويات وتضاء الشموع. في تلك الأيام كانت البلدية تمر في المنطقة لتعبئة القناديل بالكاز وإشعالها. القناديل كانت تعلق على عواميد من الحديد.

مناسبة أخرى كان يحتفل بها أهالي المنطقة هي «أربعاء أيوب» (أربعاء النبي أيوب) والتي تقع في الأربعاء الرابع من شهر نيسان. كانت الطنابر وهي عربات من الخشب تجرها البغال تتجمع في المنطقة وتحمل الأهالي المحملين بالبيض المسلوق، والبطاطا المسلوقة، وأكلة المجدرة، وحلوى «المفتقة» البيروتية وينطلق الجميع إلى منطقة الرملة البيضاء حيث يحتفل بالمناسبة هناك. كان الصغار يطلقون الطائرات الورقية الملونة. وكان أعلى بناء في المنطقة يتألف من طابقين، أما البناء المؤلف من ثلاثة طوابق فكان يعد إنجازا عمرانيا ضخما وقتها.

يحن سامي اللبان الذي يقطن في المنطقة منذ خمسة وثلاثين عاما، إلى الأيام الماضية: كانت الأوضاع جيدة والناس تنتظر يوم الأحد للتنزه، اليوم نلعن الساعة التي يأتي فيها يوم الأحد لأننا نضطر للبقاء في المنزل.

يقول اللبان إن المنطقة كانت أحلى في الماضي «كانت قلوبنا على بعضنا». يروي كيف كان شبان المنطقة يتشاركون في تنظيف الشوارع وزرع الأشجار. هو شخصيا شارك في زرع الأشجار التي تزين محيط دار الفتوى. اشتروا وقتها كل شجرة بمبلغ 75 ليرة لبنانية وتولوا نقلها إلى المنطقة على عاتقهم. كان ذلك في السبعينيات. أيام الخير.

◄من الناصرية إلى الحريرية

يشير حلاق إلى أن منطقة عائشة بكار، أسوة بالمناطق البيروتية الأخرى، تأثرت بالمد القومي العربي وبالناصرية لا سيما بعد العام ,1954 على الرغم من أن أحزابا وشخصيات كان لها وجودها على الساحة البيروتية مثل حزب الهيئة الوطنية الذي ترأسه الدكتور محمد خالد، وحزب النجادة الذي ترأسه عدنان الحكيم، والرئيس صائب سلام سلام الذي كان له مكانته في المنطقة وبيروت بالإضافة إلى شخصيات أخرى مثل عبد الله اليافي، عثمان الدنا، جميل كبي وزكي مزبودي.

يلفت اللبان من جهته إلى أنه في فترة ما قبل العام 1975 كانت صور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر موجودة في معظم منازل المنطقة كان عدد صوره في المنازل يفوق صور أفراد العائلات.

أما فوعاني فيؤكد أن المد الناصري بدأ خلال فترة الستينيات في الجامعات والمدارس وازداد تأثر المنطقة به بعد نكسة العام .1967 فارت بيروت بعد النكسة.

في وقت لاحق استقطبت الحركة الوطنية الجمهور البيروتي لا سيما في ما كان يعرف بـ«بيروت الغربية» كما «المرابطون» التي كان لها وجودها ومكاتبها في المنطقة حتى تاريخ اندثارها في العام 1985 لكن ما يشهد للمنطقة هو أنها بقيت بمنأى عن التورط العسكري في الحرب الأهلية طوال فترة اشتعالها، باستثناء بعض الحالات الفردية العابرة.

تعرّف أهل المنطقة على الرئيس الشهيد رفيق الحريري بداية عن طريق المنح التعليمية التي استفاد منها العديد من أبنائهم. كان له احترام خاص بينهم.

تؤكد الحاجة الستينية أم عفيف التقي أن الحريري علمّ الكثيرين من أبناء المنطقة من دون تمييز مذهبي بينهم. ابنها كان من الذين استفادوا من هذه المنح. درس العلوم السياسية والاقتصادية في فرنسا. لأم عفيف قصة أخرى. هي تنتمي إلى واحدة من العائلات القديمة في المنطقة والتي دفعت دماء فيها. في العام 1941 خلال الحرب العالمية الثانية وأثناء القصف المتبادل بين دول الحلفاء ودول المحور، أطلق البريطانيون عن طريق الخطأ صاروخا على منزل أهلها الكائن في زاروب العلية فاستشهدت خالتها (زوجة والدها) وأشقاؤها الأربعة عثمان، وسعد الدين، ومصطفى، وعمر. ما زالت الحادثة موثقة على لوح حجري نصب على جدار الفرن الذي يملكه شقيقها في المكان نفسه الذي وقعت فيه الحادثة التاريخية. وعلى الرغم من محبتها للرئيس الحريري، لا تنكر أم عفيف العلاقة الجيدة التي تربط أهل المنطقة بالرئيس سليم الحص نحبه ونؤيده وعندنا احترام كبير له.

يرى الأمد أن السنّة كانوا متعطشين لزعيم وشخصية سنية تدير الدفة وجدوها في الحريري الذي لم يكن يميز وكان عنده تواصل دائم مع المنطقة وكان يلبي جميع دعواتها لا سيما في الموالد والاحتفالات الدينية والأعياد الرسمية.

روايات كثيرة تحكى في المنطقة عن محبة الحريري لها ولمسجد الفاروق (الزيدانية) الذي كان يؤمه باستمرار للصلاة فيه والذي ساهم شخصيا في ترميمه وتركيب السلم الكهربائي داخله، بالاضافة الى زيارات ليلية للمنطقة كان يقوم بها بعيدا عن الأعين.

عند استشهاد الحريري، حسمت المنطقة خيارها السياسي. اليوم لا يكاد يخلو شارع أو زاروب فيها من صورة عملاقة له. وبرغم من أن العديد من القوى السياسية تملك مراكز ومكاتب في المنطقة مثل «الجماعة الإسلامية» (مركزها الرئيسي في المنطقة)، و«المؤتمر الشعبي اللبناني» عبر الإسعاف الشعبي ونادي جمال عبد الناصر في زاروب حمود)، و«الحزب السوري القومي الاجتماعي» (مكتب في زاروب العلية) إلا أن حضور الحريرية كاسح في المنطقة.

أمر آخر زاد تعلق أهل المنطقة بالحريري. يوم استشهاده انتبهوا الى أن خمسة من المرافقين والممرضين الذين قضوا معه هم من أبناء المنطقة والمناطق المجاورة. الشهداء هم: محمد غلاييني، زياد طراف، عمر المصري، محمد درويش، ومازن الذهبي.

 0  0  382

جميع الحقوق محفوظة - يا بيروت - 2017

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

Developed By IDC sarl