• ×
الجمعة 24 نوفمبر 2017 | 04:15 صباحاً
Helene

«بيت بيروت» يحتضن معرض «شفاء لبنان» لزينة الخليل

هو سؤال واحد حيّرها فطرحته على نفسها أكثر من مرة: «لماذا تقاتل اللبنانيون بين بعضهم ومارسوا كلّ هذه القسوة على بلادهم؟»، فالفنانة البصرية زينة الخليل لم تشأ الاستسلام أمام هذا الواقع المرّ وقررت إقامة معرض فني بعنوان «كارثة مقدسة: شفاء لبنان»، يحتضنه «بيت بيروت» الذي يُعدّ شاهداً حياً على حرب لبنان المدمرة. فصحيح أن لبنان استطاع أن يتجاوز حالة الحرب فانتقل إلى حالة السلم بسرعة هائلة، إلا أنه حسب رأيها كان يجب أن يمثل إلى الشفاء كأي مريض آخر فيخضع إلى فترة علاج ويعيش حالة نقاهة قبل عودته إلى حياته اليومية.

هذا المعرض الذي يستمر لمدة أربعين يوماً، أي حتى 26 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل (افتتح في 18 سبتمبر/ أيلول) يتوزّع على الطوابق الثلاثة لمبنى بركات (بيت بيروت) كما هو معروف لدى أبناء محلة السوديكو في منطقة الأشرفية، وقد أرادته صاحبته بمثابة مركز استشفاء فني مستوحى من «كارانتينا» بالفرنسية، وهو مكان يتم فيه عزل المرضى لمدة أربعين يوماً كي لا ينقلوا عدوى مرضهم إلى الآخرين. وتطمح من خلاله في علاج اللبنانيين بواسطة الحبّ كدواء أساسي. فيما جعلت 20 لوحة مرسومة من رماد الكربون ومعلقة على جدران الطابق الأول، لغة خارجة عن المألوف تخاطب زوّار المعرض بحبرها الأسود.

«هي لوحات تبعث الأمل فيها مساحة من النور على الرغم من أنها تمثل مشاهد نقلتها عيني من مناطق لبنانية عانت الحرب والدمار الكامل، وبقي فيها عمارات مشوهة لتكون بمثابة شاهد حقيقي على ما جرى في لبنان»، تقول زينة الخليل الحائزة على شهادة ماجستير في الفنون الجميلة من جامعة نيويورك خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط». كلما كانت تتعمق في حالات الدمار والحرب اللبنانية لا سيما في رحلاتها ضمن مناطق لبنانية تضررت من جراء الحرب، كانت زينة تتشبث أكثر فأكثر بفكرتها عن ضرورة تماثل اللبناني إلى الشفاء قبل أن يستيقظ المرض فيه من جديد. أماكن عدة استوحت منها الفنانة اللبنانية مواضيع لوحاتها السوريالية، كقصر شاكر في بلدة سوق الغرب، وسجن الخيام في جنوب لبنان و«أوتيل صوفر الكبير»، وكذلك من بلدتها الأم حاصبيا حيث يقع منزل عائلتها الذي كان محتلاًّ في الماضي من قبل الجيش الإسرائيلي لأكثر من 20 عاماً وقد حوله إلى معسكر للاعتقال في فترة لاحقة. اليوم تمّ هدم هذا البيت ونبتت مكانه عمارة جديدة لا تمت لجذوره بأي صلة. «ليس صحيحاً أن علينا هدم الماضي وبناء تاريخ جديد لنتخلّص من آثاره علينا. ففي متحف برلين وثائق وأغراض ولوحات تشكّل أدلة حسية عن الحرب التي عانت منها ألمانيا. ونحن بدورنا علينا أن نتأمل في ماضينا الغابر الملوث بقسوة الإنسان لنتعلم منه الدرس اللازم، فنشفى من أمراض متفشية فينا كالتعصب الديني والاستسلام لرؤساء الأحزاب ولرجال السياسة».

عملت زينة الخليل على تقديم نظرتها التفاؤلية في منحوتات من السيراميك والحجر، فجاءت تكملةً لمحور لوحات «المانترا» المعروفة عالمياً، وقد دوّنت قواعدها الذهبية «مودة ورحمة وغفران» بالعربية على خلفية بيضاء.
ففرشتها على أرضية «بيت بيروت» من خلال 324 قطعة بشكل يتناغم مع بعض ما بقي من قطع بلاط الموزاييك الأساسي الذي يغطي أرضية هذا المبنى الذي يعود تاريخ إنشائه إلى أوائل العشرينات.

«هي بمثابة لغة تخاطُب تجري ما بين الماضي والحاضر، وقد وُضِعت بعض الوسادات حولها كي يجلس عليها الزائر ويتأملها فيعيش حالة من الشفاء بواسطة فنون النحت والرسم والموسيقى مجتمعة»، وتوضح: «كل منحوتة تركز على أهمية الكلمات التي اشتغلت عليها فهنا لديك كلمة الرحمة مكررة 108 مرات، وفي الداخل العدد نفسه لكلمة مودة»، هذا العدد الذي اختارته لم يأتِ عن عبث كما ذكرت لنا بل لأنه يمثل عدد نبضات للطاقة التي تحيط بالقلب. و«إذا ما رددنا هذه الكلمات على عدد هذه المرات كما تقول فإننا سنشعر بأن قلبنا امتلأ بمعاني هذه الكلمات».

الشعر أيضاً موجود في المعرض الفني لزينة الخليل؛ فنثرت هنا وهناك أبياتاً تحدثت فيها عن الحب وبيروت. وفي مقطع عنونته بـ«الصمت» نقلت أحاسيسها حول بيروت الحرب: «وأنا أدفع الخطوط والحدود حروباً وأجساداً تُستهلك، تدفع بقوة إلى ما وراء الأنقاض، بيوت محطمة تتقيأ الاحتلال، المقابر الجماعية نهايات عنيفة في أراض مقفرة تشعرك بالاختناق».

لمسات من الإنسانية والعمق الفكري ورسائل الأمل وزّعتها زينة الخليل على أرجاء معرضها، محفزة زائره على التمتع بكل زاوية من زواياه بأفكار ومواضيع يستذكر من خلالها ماض أليم فيتعلم من كلّ خطّ من خطوطه درساً في حبّ الوطن لا سيما أنها تركت فيها نوافذ مشرقة لمستقبل مضيء.

استوحت زينة الخليل ثقافتها في السلم من بلاد الهند وتقول: «لقد اكتشفت في أبحاث قمت بها أن الاهتزاز أو (vibration)، كما هو معروف عالمياً، أساس الحياة ونجده يسكن معالمنا المادية فجميعها تملك صوتا خاصا بها، وهي كناية عن علوم قديمة معروفة في بلاد الهند منذ القدم. وقد تمسكت بنقل أصوات سجن الخيام الذي شهد عذابات السجناء الذين عاشوا فيه فترات قاسية، فوضعت المايكروفون في صندوق حديدي أحمر ضيق المساحة كان يحبس فيه السجناء لمعاقبتهم. وغنيت الرحمة والمودة والسلام لجميع الأشخاص الذين مروا على هذه الصناديق لتشكل رسوماً تجريدية من النوع الصوتي، وهي التي تسمعينها هنا ضمن المعرض».

وفي عمل فني ضخم يتوزع على الطابق الثالث للمعرض ويتألف من 17000 خط خشبي أخضر، قدّمته زينة الخليل ليكون بمثابة نصب تذكاري لإحياء ذكرى مفقودي الحرب في لبنان الذين يبلغ عددهم 17000 شخص. «اخترت الأخضر لأنه يرمز إلى الأمل بعودة هؤلاء من ناحية وإلى الموقع الجغرافي لـ(بيت بيروت) الذي يستضيف المعرض من ناحية ثانية، لأن النباتات والأشجار كانت تغطي هذه المنطقة كونها كانت مهجورة وتشكل خطّ تماس أثناء الحرب».

تعدّ زينة من أكثر المدونين متابعة في الشرق الأوسط خلال فترة الغزو الإسرائيلي للبنان (عام 2006) ونشرت تدويناتها في الصحافة العالمية كالـ«بي بي سي» و«سي إن إن» و«الغارديان» كما تمّت ترجمة روايتها «زينة بيروت أحبك»، إلى أكثر من لغة. وفي عام 2008 دُعِيَت من قبل «مركز نوبل للسلام» للمشاركة في مؤتمر حول حرية التعبير عبر الإنترنت. وفي عام 2016 بدأت في عمل جماعي ضمن معهد «آتمان» لثقافة السلام من خلال محاضرات ألقتها في مواضيع الحب والرحمة والغفران والتعاطف وهي العناوين العريضة التي تجدها ضرورة من أجل شفاء اللبناني من مرض الحرب التي عاشها لأكثر من 20 عاماً.
 0  0  63

جميع الحقوق محفوظة - يا بيروت - 2017

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

Developed By IDC sarl