• ×
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 | 02:20 مساءً

«أربعة أيّوب» تقليد سنوي يجمع البيارتة على شاطئ الرملة البيضاء

«أربعة أيّوب» تقليد سنوي يجمع البيارتة على شاطئ الرملة البيضاء

الأهالي: نحرص على إحيائها لنقل التراث من جيل الى جيل

عادات وتقاليد عديدة يحرص أبناء مدينة بيروت على احيائها على مدار السنة، منها ذكرى «أربعة أيوب» التي يتم الاحتفال بها في الأربعاء الأخير من شهر نيسان على شاطئ الرملة البيضاء، حيث يتوجه اهالي العاصمة رجالاً ونساء بمأكولاتهم وأشهرها «المفتقة» للمشاركة في المناسبة التي تقام تكريماً للنبي أيوب عليه السلام الذي قيل إنه مكث مدة على شاطئ بيروت.
ويقال إن النبي أيوب نصح بالقدوم من فلسطين إلى بيروت وجبل لبنان للاستشفاء في مناخه الملائم. ومكث مدة على شاطئ بيروت من الرملة البيضاء حتى حنتوس، حيث مقام الإمام الأوزاعي حالياً، وكل مرة يسبح على شاطئ الرملة البيضاء سبع مرات على سبع موجات، لأن الرقم 7 من الأرقام المحببة والمباركة في جميع الأديان ومنها الإسلام، وبتكرار السباحة والاغتسال بالمياه العذبة بالقرب من مية الدالية مع الدعاء شُفي النبي أيوب. ونصح في ما بعد بالتوجه نحو جبل لبنان لاستكمال شفائه، فصعد إلى منطقة نيحا الشوف حيث وجد المناخ الملائم، فأقام فترة يغتسل بمياه المنطقة حتى حصل الشفاء التام، ثم عاد إلى فلسطين حيث توفي.
وفي الماضي كانت السيدة حدرج عيتاني (الست حدرج) تقود العائلات البيروتية من مناطق رأس بيروت والحمراء وعائشة بكار والزيدانية ورمل الظريف في تظاهرة حاشدة إلى الرملة البيضاء بمناسبة هذه الذكرى العظيمة لنبي من الأنبياء زار بيروت ونزل فيها. كما تدعو السيدة خديجة لبش (خديجة سلام) وشقيقها حسين لبش الأهالي من البسطة التحتا والبسطة الفوقا، وبرج أبي حيدر والمناطق المحيطة بها للنزول إلى الرملة البيضاء للمشاركة في ذكرى أربعة أيوب، أما منطقة الطريق الجديدة وأبو شاكر والمزرعة فقد كانت تترأس الدعوة السيدة أم زكور دوغان.
هذه السنة احتفل البيارتة بالمناسبة، وتواجد عدد كبير منهم على شاطئ الرملة البيضا حيث استمعوا الى قصة النبي أيوب وانتصاره بإيمانه على كل البلاءات، وتبادلوا القصص والأحاديث فيما بينهم، كما استمتع الأطفال بمهرجان الطائرات الورقية الذي أقيم للمناسبة. وعملت النسوة على تحضير «المفتقة»، وتم إجراء مسابقة في كيفية إعداد «المفتقة» ومسابقة لأطيب طبق «المفتقة»، كما اعتاد البيارتة بعدم الكنس والمسح والشطف في بيوتهم في «أربعة أيوب» لئلا يفور النمل، مما يدعوهم للتشاؤم.
أحد منظمي النشاط سهيلة دندن وهي من مجموعة العائلات البيروتية Beirut Families قالت «اجتمعنا على شاطىء الرملة البيضاء واحتفلنا بمناسبة شعبية ورثناها عن أجدادنا بجو من المحبة بين أهالي العاصمة، الذين نزلوا باكراً الى الشاطىء حاملين الأطعمة التقليدية مثل المدردرة وأطايب بيروتية والمونة وعدة «المفتقة». وأوضحت أن «الاحتفال بالمناسبة كان بعيداً عن السياسة لأن المواطن تعب من الكلام السياسي وهو يريد أي شيء يبعده عن الكلام والمشاكل السياسية، فالاحتفال كان تقليدياً ولم يتخلله أي نشاط اقتصادي، وهدفه إحياء تراث بيروت».
وأاوضحت أن عدد المشاركين يقدر بالمئات، بالاضافة الى مشاركة كشافة التربية والكشاف العربي، والدعوة تمت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتخلله نشاط للطائرات الورقية التي عمل الأطفال على تطييرها، بالاضافة الى تحضير أكبر جاط «مفتقة» الذي تناوب عدد من النسوة على تحضيره ومن ثم تم توزيعه على المواطنين بمشاركة الأطفال».
أحد المشاركين وتدعى أم عمر اوضحت ان «هذه المناسبة نحرص على إحيائها كل سنة لأنها من تقاليد وتراث بيروت، وهي تساعد أهالي بيروت على تفعيل العلاقات الاجتماعية بالاضافة الى نقل هذا التقليد من جيل الى جيل».
بواسطة :
 0  0  1989

مواقيت الصلاة

جزر آلاند - Hammarland

الفجر4:20 am
الشروق6:55 am
الظهر10:27 am
العصر12:06 pm
المغرب1:58 pm
العشاء4:33 pm

جميع الحقوق محفوظة - يا بيروت - 2017

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

Developed By IDC sarl