• ×

08:15 صباحًا , السبت 24 حزيران 2017

مؤشّر "بيبلوس" لثقة المستهلك.. هذا ما كشفه عن الأسر اللبنانية!

 

تحت عنوان "مؤشّر "بيبلوس" لثقة المستهلك: الأُسَر اللبنانية محبطة" كتبت صحيفة "الأخبار": "أظهر مؤشّر ثقة المستهلك الصادر عن بنك بيبلوس، بالتعاون مع الجامعة الأميركية، أن ثقة المستهلكين تراجعت في خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2017 بنسبة 2.5% في كانون الثاني، و19% في شباط، و13.7% في آذار، إلا أن النتيجة الفصلية لهذه الأشهر أظهرت تحسنّاً بنسبة 9% مقارنةً مع معدلات بدء احتساب المؤشر في تموز 2007، وهي أول إشارة تحسّن تسجّل منذ الفصل الثالث من عام 2011.

رغم هذا التحسّن، إلا أن تحليل بنك بيبلوس للنتائج اعتبر أنه "تحسن خجول"، على حدّ تعبير كبير الاقتصاديين في البنك نسيب غبريل. وقد استند التحليل إلى مؤشرات تنطوي على الكثير من الشكوك بالمستقبل لدى الأسر اللبنانية. فقد تبيّن من نتائج الفصل الأول لعام 2017 أن 10.4% فقط من اللبنانيين الذين شملهم المسح توقعوا أن تتحسّن أوضاعهم المالية في الأشهر الستة المقبلة، بينما أعرب 64.1% منهم عن قلقهم من تدهور أوضاعهم، فيما توقع 23.1% أن تبقى على حالها. كذلك توقّع 76% أن تتدهور بيئة الأعمال في لبنان في الأشهر الستة المقبلة في آذار.

وتوزّعت هذه النتائج على عدّة محاور.

في فئات الجنس والعمر والدخل، تبيّن أن الإناث سجّلن مستوى ثقة أعلى نسبياً من ذلك الذي سجّله الذكور؛ وأن المستهلكين المنتمين إلى الفئة العمرية الممتدة من 40 إلى 49 سنة سجّلوا مستوى ثقة أعلى من الفئات العمرية الأخرى؛ وأن الأُسَر التي يعادل أو يفوق دخلها 2500 دولار شهرياً سجّلت مستوى ثقة أعلى من ذلك الذي سجلته الأُسَر ذات الدخل الأقل. أما على مستوى الفصل بين فئات الأُجراء، فقد تبيّن أن العاملين في القطاع الخاص سجّلوا مستوى ثقة أعلى من الذي سجله العاملون لحسابهم الخاص، وربات المنزل، والطلاب، والعاملون في القطاع العام والعاطلون من العمل".

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 52