• ×
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 | 02:46 صباحاً
يا بيروت

آل قعبور

من الأسر الإسلامية البيروتية واللبنانية والعربية، كما انتشرت الأسرة في فلسطين وسوريا وفي بعض المناطق اللبنانية مثل إقليم الخروب وبعض المناطق الشامية لا سيّما دمشق وسواها. وهي من جذور عربية، وقد أسهمت في فتوحات مصر وبلاد الشام.

توطنت الأسرة في بيروت في العهد العثماني، وفي عهد الانتداب الفرنسي ولها وجود قديم في منطقة الطريق الجديدة. برز منها في التاريخ الحديث والمعاصر الفنان الملتزم أحمد قعبور الذي أثرى الحياة البيروتية واللبنانية والعربية بأفضل الإبداعات الموسيقية والغنائية والفنية. كما عرف من الأسرة والده الفنان محمود قعبور المعروف باسم الرشيدي (1914-1989) وهو أول عازف كمان في بيروت المحروسة، تعلّم أصول المقامات على شقيقه الضرير محمد قعبور. ويعتبر محمود قعبور من روّاد الموسيقى في الإذاعة اللبنانية، وما تزال الأسرة في بيروت قليلة العدد، غير أنّ الفنان أحمد قعبور جعلها في عداد العائلات البيروتية المشهورة. ونظرًا لإسهاماته البارزة، فإنّنا نشير إلى سيرته الذاتية الموجزة:

أحمد قعبور مواليد بيروت المحروسة عام 1955، تلقّى علومه الأولى في مدارس المقاصد والمعارف، وتأثر كثيرًا بفن والده الفنان محمود قعبور الرشيدي. بدأ حياته الفنية ممثلًا، ثمّ تحوّل إلى الموسيقى متأثرًا بوالده وبالأساتذة فليفل. وهو يعتبر من الفنانين الملتزمين بالوطن اللبناني وبالعروبة وبقضية فلسطين خاصة. ويظهر التزامه أيضًا من خلال الكلمات التي ألّفها لأناشيده، أو من خلال الأغاني والأناشيد التي غنّاها أو لحّنها، من أشهر أغانيه «أناديكم» و «جنوبيون» و «نحنا الناس» و «أمي» و «يا نبض الضفة» و «يا رايح صوب بلادي» و«يا ستي» و «صبح الصباح» و «والله طلّعناهم برا» و «ارحل» و«بيروت يا بيروت» و «علوا البيارق» و «يا حرش بيروت» و «لاجيء» و«أحنّ إلى خبز أمي» ونشيد جامعة بيروت العربية وعشرات الأناشيد والأغاني الوطنية والحماسية والوجدانية.

الفنان أحمد قعبور، ومن خلال أناشيده الوطنية والملتزمة، ومن خلال أناشيده البيروتية، ومن خلال إحيائه للتراث البيروتي، ومن خلال نشاطه الفني من على شاشة «تلفزيون المستقبل» أصبح أحمد قعبور وبيروت المحروسة توأمان لا ينفصلان. هذا، وكان الرئيس الشهيد رفيق الحريري من أكثر المحبّين والمشجعين له ولفنّه.
وقعبور لغة من قُعبر، وهو الرجل الذي يخرج الكلام من قعر حلقه، كما أطلقه العرب صفة على الذئب الصيّاح، كما أنّ القعبور هو صفة للجبل المنقور.
 0  0  312

جميع الحقوق محفوظة - يا بيروت - 2017

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

Developed By IDC sarl