Menu

مخللاتي

مخللاتي

من الأسر الإسلامية البيروتية والدمشقية والمصرية والعربية، تعود بجذورها إلى الأسر العربية التي توطنت في بلاد الشام وفي الديار المصرية، وشهدت بيروت منذ العهد العثماني توطن أسرة مخللاتي من الفرعين الدمشقي والمصري.

هذا، وقد أشارت وثائق سجلات المحكمة الشرعية في بيروت لا سيما السجل (1275-1276ه) إلى أسرة المخللاتي المصري، وأسرة المخللاتي الدمشقي. كما أوضحت إحدى الوثائق من السجلات نفسها، عن أسرة غنيم المخللاتي المصري تمييزاً لها عن أسرة غنيم المحمصاني المصري. وهكذا يلاحظ بأن وثائق وسجلات المحكمة الشرعية في بيروت هي من أهم المستندات التاريخية التي تحدد لنا أصول وجذور العائلات المتوطنة في بيروت، والتمييز بينها وبين سواها ممن حمل الاسم نفسُه.

عرف من أسرة مخللاتي في التاريخ الحديث والمعاصر السيد أحمد (أبو سعد الدين) مخللاتي (1914-2014) المتوفى عام 2014 من مائة عام. أحد أبرز العاملين في ثانوية الطريق الجديدة الرسمية للبنين (ثانوية البر والإحسان – ثانوية جميل رواس حالياً) وصاحب معظم الثانوية. كما عرف نجله الممثل المسرحي سعد الدين مخللاتي والممثل التلفزيوني صلاح الدين، فضلاً عن اشتغالهما بالمحاماة والمهن الحرة. كما عرف من الأسرة المقدم منير مخللاتي قائد فوج الإطفاء في مدينة بيروت. والأستاذ أحمد مخللاتي رئيس لجنة التربية الشعبية في وزارة التربية.

كما عرف السادة: إبراهيم، أحمد سعد الدين، أحمد محمد، بلال محمد، توفيق محمد، خالد أحمد، عبد اللطيف، عبد الماجد، عدنان، عمر محمد توفيق، محمد، محمود، محيي الدين، مروان، موسى مخللاتي وسواهم.

ومما يلاحظ أن بعض فروع آل مخللاتي اتخذوا منذ إحصاء عام 1932 صفات أخرى لأسرهم، لا سيما من كانت أصولهم من مصر أو من حوران، في حين احتفظ الفرع الدمشقي بصفته.

ومخللاتي لغة مصطلح بيروتي ولبناني وشامي، مشتق من «الخل» و«المخلل» أي «الكبيس» وهو الذي يضم أنواعاً من الخضار مثل: الخيار والقثاء (المقطي) والباذنجان واللفت والملفوف وسواها. حيث يضعها المخللاتي في أوان خاصة، وتنقع بالخل والملح وتلون أحياناً باللون الأحمر بواسطة الشمندر (البنجر)، ومع الأيام تصبح مخللة، ومن يقوم بصنع وبيع هذا المخلل فهو مخللاتي.

Categories:   حرف الميم, عائلات بيروتية

Tags:  

Comments

Sorry, comments are closed for this item.