Menu

متني

متني

من الأسر المسيحية والإسلامية البيروتية واللبنانية، تعود بجذورها إلى الأسر العربية التي توطنت في جبال لبنان منذ الفتوحات العربية الأولى.

برز من قبائل المتني العربية الشيخ متني بن شلال من عشائر شمّر العربية التي تفرّعت إلى عشرات القبائل والأسر التي انتشرت في بلاد الشام، ومن بينها بيروت والدامور ومناطق جبل لبنان (عشائر الشام، ص 631).

برز من الأسرة الصحافي الشهير نسيب المتني الذي استشهد في عام 1958، وكان استشهاده شرارة لثورة عام 1958، كما برز شقيقه توفيق المتني، وكانا صاحبا صحيفتي «التلغراف» و «الطيار». كما برز من الأسرة فاضل المتني وابن شقيقه يوسف المتني. كما برز في باطن بيروت في الأسواق القديمة محلات متني وهي من أهم المحال في بيروت، ومحلات متني في الأشرفية.

وعرف من أسرة المتني السادة: أديب، اسبيريدون الياس، إميل، أنطوان، إيلي، بول، توفيق، جبران، جهاد، جورج، حنا، رجا، روبير، زياد، سامي، سليم، سهيل، طانيوس، طوني، الطبيب الدكتور غسان توفيق المتني، فؤاد، فوزي، كميل، مخايل، منصف، ميشال، نبيل، نجاد إيليا، نخله، نزيه، نسيب، نقولا، نهاد، هادي، وجيه، يوسف المتني وسواهم.

والمتني لغة من المتن، مصطلح استخدمه العرب في أكثر من مكان ومناسبة، فالمتن تعني المكان المرتفع أو الأرض المرتفعة، كما أنّ متن الكتاب هو غير هامش الكتاب، والمتن والمتانة تأتي بمعنى القوة والصلابة، ومنها «الحبل المتين».

ومتن الطريق أي وسطها، ومتن الطائرة أي في داخلها، وتطلق المتني على الرجل الذي يضرب الآخر بالسوط بقوة، وفي لبنان يُطلق لقب «المتني» على من كانت أصوله من منطقة المتن في جبل لبنان.

Categories:   حرف الميم, عائلات بيروتية

Tags:  

Comments

Sorry, comments are closed for this item.