Menu

لحّام

لحّام:

من الأسر الإسلامية والمسيحية البيروتية واللبنانية والدمشقية، تعود بجذورها إلى القبائل العربية لا سيما قبيلة قضاعة التي أسهمت في فتوحات مصر وبلاد الشام، وكان لها – وما يزال – انتشار واسع في بيروت والمدن السورية.

والجدير بالذكر أن أسرة اللحام المشار إليها، هي غير أسرة الكبي اللحام أو الكبي البغدادي والمشار إليها في وثائق سجلات المحكمة الشرعية في بيروت. وأشارت المصادر العربية القديمة ولا سيما ابن الأثير في كتابه «اللُباب في تهذيب الأنساب» جــ 3، ص (129) إلى المحدث شيبان اللحام الذي روى عن ابن الحنفية، وروى عنه المحدث سالم بن أبي حفصة.

هذا، وقد أشار كتاب «جامع الدُرر البهية»، ص (284) من أن أسرة اللحام من الأسر المنسوبة إلى الدوحة المحمدية وإلى آل البيت النبوي الشريف، وأنها تعود بجذورها إلى جدها الأعلى السيد محمد اللحام الشهير بالقدرة ابن السيد علي اللحام بن أحمد الأحمر ابن السيد بهاء الدين… بن بدر المدفون في وادي النسور ابن السيد يوسف بن بدران… بن محمد بن زيد بن علي بن الحسن بن محمد المرتضى، ويسمى العريضي بن زيد الشهيد ابن الإمام علي زين العابدين ابن الإمام الحسين عليه السلام.

من جهة ثانية، فقد أشارت وثائق سجلات المحكمة الشرعية في بيروت لا سيما السجل (1278 هــ) ص (26) إلى الحاج صالح اللحام بن عبد القادر المغربل الدمشقي، مما يشير إلى فرع دمشقي من فروع آل اللحام.

ومن الأهمية بمكان القول، أنه بعد الفتوحات العربية لبلاد الشام، وانتشار قبيلة اللحام في مناطقها، فقد تفرع منها العديد من الأسر والعائلات السورية واللبنانية، ومما يؤكد ذلك وثيقة النسب الشريف الخاص بالأسرة. كما تشير المصادر اللبنانية إلى توطن أسرة اللحام في بعلبك، وقد عرف منها عبر التاريخ مفتي بعلبك الشيخ محمد اللحام، ثم من بعده مفتيها الشيخ علي اللحام.

ومن الملاحظ أيضاً بأن المدن السورية واللبنانية شهدت وجود أسرة لحام المسيحية، ومن أبرز هذه الأسرة البطريرك غريغوريوس لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس. كما عرف من الأسرة الطبيب د. ألبير لحام وشقيقه الطبيب الدكتور إدوار لحام. عرف من الأسرة الإسلامية والمسيحية السادة: إبراهيم، أحمد، إدوار، القاضي أسامة اللحام، إسماعيل، ألبير، أمين، إيلي، بطرس، جاك، جمال محمد، جورج، جوزيف، حسن، حلمي، الإعلامي خالد محمد اللحام. كما عرف من الأسرة رفيق اللحام المتوفى في 17/12/2012 بعد معاناته من المرض، دفن في جبانة الباشورة. أشقاؤه: الكاتب الإسلامي سعيد اللحام، والحاج سليم والمرحوم سعادة اللحام. كما برز من الأسرة سمير، سهيل، عبد الرحمن، وتاجر السجاد الشهير السيد عبد السلام اللحام وأولاده. كما عرف من الأسرة السادة: عصام حسن، عيسى، فؤاد، فيكتور، كامل، محمد، محيـي الدين، نبيل، نصر، نقولا، نواف، وفيق، يحيى أحمد وسواهم.

ولا بد من الإشارة إلى أَنه تفرع من أسرة اللحام عدة أسر بيروتية منها أسرة تاجرين، حيث كان اثنان من آل اللحام في منطقة الغلغول في الخندق الغميق في عداد تجار بيروت، فأطلق على الشقيقين لقب التاجرين، ومع مرور الوقت نطقها البيارتة تاجرين.

واللحام لغة أطلقها العرب القدامى على المقاتل الجريء الذي يلتحم في المعارك مع الأعداء، كما أطلقها البيارتة وأبناء بلاد الشام على بائع اللحوم.

من جهة ثانية، فقد أشار الإعلامي خالد اللحام في رسالة أرسلها إليّ بتاريخ 25 آذار عام 1997 إلى معلومات مهمة عن آل اللحام نوردها بنصها:

يعود نسب آل اللحام إلى قبيلة قضاعة، وهم بطن من بطون قضاعة ينتسبون إلى عرقجة ابن سلامة ابن عرقجة بن سلامة بن أبي النهان ابن زهير بن جناب… الخ، والذي لقب باللحام للملاحم التي خاضها ضد تغلب النصرانية في بلاد الشام وهو الذي أجلاهم من ساحل البحر عند بيروت يوم موقعة سيف وقتل الفارسين التغلبيـين كردوس وهانيء وغيرها كثير من بني تغلب، وسمي لذلك باللحام وبذلك فإن آل اللحام في بيروت منذ ما قبل دخول الإسلام إلى لبنان.

أما نصارى آل اللحام فهم أبناء أحد رجالات آل اللحام الذي قاتل المماليك ولجأ إلى وادي التيم، فتزوج منهم فتحول بعض أبنهائه إلى مذهب الموحدين الدروز وانتقلوا إلى الشحار حيث أقاموا في كفرمتى وعاليه وجوارهما، بينما تنصر الباقين مع من تنصر من دروز راشيا.

ثم عاد الشيخ سليم اللحام المعروف بالشيخ سليم اللحام الدمشقي إلى بيروت حيث تزوج من آل صقر في منطقة رأس النبع وانتشر أولاده في كافة المناطق اللبنانية وخاصة في بعلبك وبيروت.

ويمكن مراجعة نسب معد واليمن الكبير لابن السائب الكلبي هشام بن محمد، وكتاب الأمير ابن ماكولا وكتاب الأنساب للسمعاني وكتاب قبائل اليمن الذي يذكر فيه آل اللحام وانتشارهم في اليمن وشجرة النسب المحفوظة لدى آل اللحام في دمشق والتي كان لدينا نسخاً عنها واحترقت مع تدمير بيتي في برج البراجنة عام 1985.

أما آل اللحام اليوم فالمعروف منهم يعدون بالمئات والألوف في لبنان وسوريا وفلسطين وأفريقيا واليمن، وحتى إن بعضهم موجود في بلاد الشاشان وقرغيزيا الوسطى، وينتشرون أيضاً عبر الاغتراب في أوروبا والأميركيتين الشمالية والجنوبية ينتمون إلى جدودهم: الشيخ أحمد والشيخ محمود والشيخ سليم اللحام وهم شيوخ قبائل وليس رجال الدين.

وقد ذكر الراحل فضيلة الشيخ قاسم الشماعي الرفاعي – رحمه الله – في كتاب تاريخ بعلبك إن مفتيـين للبقاع كانا من آل اللحام وهما الشيخ محمد والشيخ علي اللحام.

أما من آل اللحام في بيروت حالياً فمن المعروفين:

من السُنَّة:

الكاتب الإسلامي الأستاذ سعيد اللحام، الصحافي خالد اللحام واضع موسوعة بيروت في الذاكرة الشعبية، والصحافي علي اللحام.

ومن الروم الأرثوذكس:

الدكتور أردار اللحام، والدكتور ألبير اللحام.

ومن الدروز:

الدكتور رياض اللحام، والدكتور عادل اللحام مدير ثانوية عاليه.

أما موسوعة Who is Who فتذكر كل عام ما لا يقل عن خمسة أشخاص من المبرزين في مختلف الميادين الفكرية والمالية العربية من آل اللحام. ومعروف منهم في سوريا الدكتور غسان اللحام، والدكتور أسعد اللحام الاقتصادي الكبير، والفنان دريد لحام.

Categories:   حرف اللام, عائلات بيروتية

Tags:  

Comments

Sorry, comments are closed for this item.