Menu

لادقي

لادقي:

من الأسر الإسلامية البيروتية واللبنانية والعربية والتركية، تعود بجذورها إلى القبائل العربية والتركية التي توطنت في البلاد التركية، لا سيما في مدينة لادق التركية، وقد أسهمت هذه الأسرة عبر تاريخها الطويل بإسهامات سياسية وعسكرية وإدارية وعلمية وإنسانية وخيرية لا سيما في مدينة بيروت المحروسة.

برز من الأسرة في العهد العثماني الكثير من آل اللادقي في مقدتمهم الشيخ عبد الحليم اللادقي المعاصر للسلطان بايزيد والمقربين منه. كما برز من الأسرة الحاج حسن آغا بن الشيخ محمد الزنبقي اللادقي رئيس ميناء بيروت المحروسة حسبما جاء في السجل (1281- 1282هـ) ص (291) من سجلات المحكمة الشرعية في العهد العثماني. وقد تفرع من نسل الحاج حسن آغا اللادقي المشار إليه، فرع من فروع أسرة آغا البيروتية.

ويبدو أن أجداد أسرة اللادقي اشتهروا في العهد العثماني بالتجارة، فأصابوا مالاً ووجاهة اجتماعية ومالية، لذلك نال أجدادهم ألقاباً متعلقة بأنواع تجارتهم، في مقدمة هؤلاء التجار السادة: إبراهيم اللادقي ملك الأرز، وفؤاد اللادقي ملك السكر، وسعد الدين اللادقي ملك البُن في الإسكندرية. كما برز من الأسرة الحاج رشيد اللادقي أحد المقاصديين الأوائل، وأمين صندوق جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت سابقاً، وقد أشار إليه سليم علي سلام (أبو علي) في مذكراته.

هذا، وقد أشارت سجلات المحكمة الشرعية في بيروت، لا سيما السجل (1259هـ) إلى السادة: بكري اللادقي، والشيخ طالب اللادقي، وعبد الرزاق اللادقي، ومصطفى اللادقي (انظر كتاب: أوقاف المسلمين في بيروت في العهد العثماني، ص 85، 86، 127، 144).

كما أشار السجل نفسه إلى السادة: الشيخ أحمد اللادقي الساكن في باطن بيروت في محلة شويربات بالقرب من المجلس النيابي حالياً، والسيد سعد الدين بن السيد محمد أبي حسن اللادقي الوكيل الشرعي عن السيدة نفيسة بنت الحاج حسين سنو في قضية قسمة إرث. كما عرف من الأسرة في العهد العثماني الشيخ علي ابن السيد محمد اللادقي. (التاريخ الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في بيروت…) (صفحات عديدة في الكتاب).

ولا بد من الإشارة إلى أن سجلات المحكمة الشرعية في بيروت في القرن التاسع عشر، قد أشارت إلى أسرة اللادقي المسيحية، عرف منها السيد عبد الله بن حنا اللادقي وهو في الأصل من بلدة الشويفات. (التاريخ الاجتماعي…، ص 271- 272).

كما عرف من الأسرة في التاريخ الحديث والمعاصر السادة: عميد آل اللادقي السيد مصباح سعيد اللادقي، والسيد محمد علي بك اللادقي المفتش الفخري الممتاز في السكة الحديدية والموظف فيها منذ عام 1892، واستمر موظفاً حتى عهد الاستقلال، كما برز نجله السيد سامي محمد علي بك اللادقي مدير عام سكة حديد لبنان والنقل المشترك لبيروت وضواحيها. كما برز من الأسرة السيد مصباح محمد اللادقي، وعبد الحليم اللادقي مدير إداري في بلدية مدينة بيروت، ومحمد راشد بن إبراهيم اللادقي أحد المسؤولين الإداريين في بلدية مدينة بيروت. كما برز المربي والأديب والمفكر الشيخ محمد طاهر اللادقي صاحب المؤلفات المقاصدية المشهورة في مدارس المقاصد، كما عرف أشقاؤه السادة: مصطفى، والشاعر أمين، وعبد الحفيظ اللادقي. كما عرف من الأسرة المهندسان هشام ومحمد علي اللادقي، والطبيبان الدكتور عبد الرحمن اللادقي، والدكتور سامي وليد اللادقي، كما برز العميد في الجيش اللبناني العميد طلال اللادقي والسيد بشار اللادقي مدير فرع بنك البحر المتوسط في بيروت. كما برز من الأسرة القائد الكشفي في الكشاف المسلم منير اللادقي، والرئيس الكشفي في الكشاف المسلم في لبنان القائد أحمد مصطفى اللادقي (1901- 1969)، وفيما يلي نبذة مختصرة عن سيرته الذاتية:

 

  • الرئيس القائد أحمد مصطفى اللادقي (1901- 1969):

1 – ولد في بيروت المحروسة عام 1901.

2 – تلقى علومه في مدارس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية ونال شهادة البكالوريا وعيّن في إحدى مدارس المقاصد الإسلامية بالهرمل لفترة قصيرة ثم انتقل إلى مساعدة والده في التجارة.

3 – عام 1938 افتتح محلاً تجارياً في خان البيض «مال قبان» ثم انتقل إلى شارع فوش.

4 – من الرعيل الأول لجمعية الكشاف المسلم في لبنان وتدرج من شبل إلى قائد.

5 – عندما أسس عبد الله دبوس الفرقة الأولى عام 1919 انضم إليها أحمد اللادقي مع نخبة من الشباب البيروتي وكان عضواً باللجنة الإدارية.

6 – عضو اللجنة المركزية لجمعية الكشاف المسلم في لبنان بقيادة محمد سعيد دبوس عام 1924.

7 – أسس فرقة مدرسة التوفيق الكشفية.

8 – انتخب عضواً في المقر العام وعمدة جمعية الكشاف المسلم في لبنان.

9 – انتخب رئيساً لجمعية الكشاف المسلم في لبنان من 1937- 1938.

10 – توفي في بيروت المحروسة عام 1969.

وعرف من الأسرة حسن زكريا اللادقي مؤسس مجلة (هي) عام 1960 وهي مجلة أسبوعية، نسائية، غير سياسية، كانت تصدر باللغات العربية والفرنسية والإنكليزية.

واللادقي لغة تطلق في بيروت على من كانت أصوله من مدينة لادق التركية في آسية الوسطى، فالبيارتة يطلقون على من أصوله من لادق «لادقي»: أما من كانت أصوله من اللاذقية السورية: فيقال له «لادقاني»: ومدينة لادق التركية اشتهرت بصناعة السجاد والتنباك. وفي بيروت يتم التمييز في التنباك بين عجمي ولادقاني.

Categories:   حرف اللام, عائلات بيروتية

Tags:  

Comments

Sorry, comments are closed for this item.