Menu

كريدية

كريدية

من الأسر الإسلامية البيروتية واللبنانية والعربية. تعود بجذورها إلى قبائل الكريد أو الكريديـين الذين توطنوا في شبه الجزيرة العربية، ومن ثم العراق وبلاد الشام، ومن بينها بيروت المحروسة. وهي من القبائل العربية السامية العائدة في أصولها إلى قبائل النعيم العدنانية. كما أن البعض يردها إلى قبائل الكريديت الفينيقية السامية العربية، وأن جزيرة كريد (كريت) نفسها نسبت إلى هذه القبائل منذ أن تمت السيطرة عليها زمن الفينيقيـين. (إبراهيم عبد الكريم كريدية: أبو عفيف كريدية رمز وذاكرة بيروت 1889 – 1971 ص 110 – 114، أنظر أيضاً وصفي زكريا: عشائر الشام، ص 397).

أسهمت هذه القبائل في الفتوحات العربية في بلاد الشام، وقد أعطيت أكثر من مدينة ومنطقة اسم قبيلة الكريد، حيث أطلق على منطقة في حلب اسم كريدية، وعلى منطقة في العراق اسم كريد، وعلى منطقة في المتن في جبل لبنان اسم كريد. كما أطلق اسم كريد وكريدية على أكثر من قبيلة في العراق وبلاد الشام، علماً أن منطقة كريد من المناطق المهمة في الجبل الأسود (جمهورية مونت نغرو اليوم) وقد أسهمت قبيلة كريدية في الدفاع عن بلاد الشام طيلة قرون، لا سيما في عهد القائد خالد بن الوليد، وفي عهد القائد صلاح الدين الأيوبي، وطيلة العهد العثماني.

برز من أسرة كريدية في العهد العثماني الأمير آلاي حرب سعد الدين آغا عبد الحميد كريدية. كما برز سعد الدين آغا كريدية (1797 – 1876) أحد وجهاء بيروت البارزين، وأحد كبار ملاكها وتجارها. لهذا عرف باسم «بازار باشي» أي «عميد التجار» وكان من أوائل المطالبين بإنشاء بلدية لبيروت المحروسة.

كما برز نجله سليم آغا كريدية (1848 – 1935) أحد الوجوه الاجتماعية والاقتصادية مؤسس مسرح وتياترو الكريستال عام 1879 ومسرح زهرة سوريا، ومنتدى المجد الثقافي وسواها، وذلك منذ أواخر القرن التاسع عشر الميلادي.

كما برز نجله محمد سليم كريدية (أبو عفيف) (1889 – 1971) أحد رجالات بيروت المحروسة البارزين، وأحد رجالات الفتوة والرجولة والزعامة الشعبية. من مواليد منطقة المصيطبة وأحد رموزها المشهورين. لقب باسم ابن بيروت، وشيخ القبضايات، وشيخ الشباب، وابن آغا وسواها من ألقاب شعبية، وذلك نظراً لخدماته الشعبية والإنسانية والاجتماعية.

كان لأبي عفيف كريدية علاقات طيبة مع الرؤساء: رياض الصلح، حسين العويني، سامي الصلح، صائب سلام، عبد الله اليافي وسواهم، والرؤساء: بشارة الخوري، كميل شمعون، فؤاد شهاب، شارل حلو، سليمان فرنجية، والعديد من رؤساء المجلس النيابي والوزراء والنواب، وبعض الملوك والرؤساء والأمراء العرب. وكان له علاقات وطيدة مع مفتي الجمهورية اللبنانية ومع البطاركة الموارنة ورجال الدين من مختلف الطوائف والمذاهب.

كما برز من أسرة كريدية أشقاء أبو عفيف كريدية السادة: أحمد سليم كريدية، إبراهيم سليم كريدية، عبد القادر سليم كريدية، محمود سليم كريدية. كما عرف أولاد أبو عفيف كريدية السادة: عفيف محمد كريدية، زكريا المعروف باسم (الباش)، عبد الكريم، رياض، عدنان، سامي كريدية.

هذا، وقد عرف عبد الكريم كريدية بأنه صاحب صحيفة «الجهاد» السياسية، كما عرف عبد الحفيظ كريدية بلقب المناضل، وعرف زكريا باسم «الباش». كما عرف من الأسرة الحاج إبراهيم كريدية، والسيد صادق كريدية وسواهم.

كما برز من الأسرة الدكتور محمد علي كريدية طبيب الأسنان المتوفى في 16/4/2011 والده المرحوم الدكتور فؤاد كريدية، أشقاؤه د. حسان، د. حسام، د. سامر.

وبشكل عام، فقد برزت أسرة كريدية في مختلف معارك النضال الوطني والقومي، لا سيما ثورة عام 1958. ومهما يكن من أمر، فقد شهدت الأسرة جيل جديد من المثقفين عرف منهم: رجل الأعمال المهندس سمير كريدية، رئيس الجالية اللبنانية في المملكة العربية السعودية، وقد عكف منذ سنوات على توطيد العلاقات بين المملكة العربية السعودية ولبنان، كما تميز بالتقديمات الإنسانية والخيرية والاجتماعية للبنانيـين لا سيما إبان العدوان الإسرائيلي على لبنان صيف عام 2006.

وبرز من الأسرة الطبيب الدكتور محمود كريدية صاحب مستشفى المركز الطبي للجهاز العصبي في بيروت، ورئيس جمعية آل كريدية، والدكتور زياد عبد الكريم كريدية وشقيقه المهندس طارق وطلال كريدية نائب رئيس جمعية آل كريدية، والطبيب الدكتور إبراهيم بهيج كريدية، والدكتور الصيدلي فؤاد كريدية (المتوفى في 29/11/2007) والطبيب الدكتور محمد كريدية، والطبيب الدكتور محيـي الدين كريدية، والطبيب الدكتور غسان كريدية. كما برز من الأسرة الأديب والصحافي مروان كريدية نقيب الصحافيـين العرب في الولايات المتحدة الأميركية، والعميد المتقاعد في قوى الأمن الداخلي أحمد كريدية، والعميد في الأمن العام كمال كريدية، وسفير لبنان السابق السفير المتقاعد أحمد يوسف كريدية، والمؤرخ الدكتور إبراهيم عبد الكريم كريدية، ورجل الأعمال الشيخ حسن سعد الدين كريدية، والأستاذة الجامعية في كندا الدكتورة رباب كريدية، والأديبة وفاء كريدية، وسيدة الأعمال السيدة عفت كريدية، والناشطة الاجتماعية السيدة هيام عفيف كريدية رئيسة جمعية «نافذة على البيئة» ومقررة سابقة لجنة البيئة في اتحاد جمعيات العائلات البيروتية. كما برز من الأسرة الدكتورة الصيدلانية سميرة علي كريدية. كما عرف من الأسرة المهندس سماح كريدية والسيد محيـي الدين كريدية وأولاده مؤسس «دار النهضة العربية» في بيروت للنشر والطباعة المرحوم مصطفى كريدية، وكريماته: السيدة لينا كريدية والسيدة نسرين كريدية، والسيدة شيرين كريدية حاسبيني، وعرف شقيقه المهندس سليم كريدية وسواهم. كما ارتبطت بيروت لعقود عديدة بالحلويات الشرقية، ومن بينها حلويات كريدية (عبد الرحمن).

وبرز في عام 2017 المهندس عماد كريدية مدير عام أوجيرو الجديد عوضاً عن المهندس عبد المنعم يوسف.

كما عرف من أسرة كريدية المطرب اللبناني الراحل مصطفى كريدية. كما برز السادة: إبراهيم، إسماعيل، بسام، بهيج، حسن، خالد، خليل، رمضان، رياض، زكريا، زياد، سامي، سعد الدين، سليم، سهيل، شريف، شفيق، صلاح الدين، طارق، طلال، عبد الحفيظ، عبد الرحمن، عبد الكريم، عبد الله، عدنان، عفيف، علي، عماد، عمار، غازي، غسان، فادي، فؤاد، فوزي، كمال، محمد، محمود، محيـي الدين، مصطفى، منير، ناظم، هشام، هيثم، وليد، يوسف كريدية وسواهم.

وكريدية لغة نسبة لإحدى قبائل العرب المعروفة باسم الكريد أو الكريديـين أو الكريدية، ويرى البعض أنها نسبة إلى جزيرة كريد (كريت)، كما يرى البعض الآخر بأنها مصغرة كردية.

 

  • مصطفى محيـي الدين كريدية (1940 – 2000)

1 – من مواليد بيروت المحروسة عام 1940.

2 – ولد مصطفى كريدية من أب محب للعلم، وأحد الأعضاء الفاعلين في جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، لا سيما في مشروع تعليم فقراء المسلمين، والدته السيدة حنيفة فؤاد النصولي وهي تعتبر إحدى عازفات البيانو البارعات في ذلك الزمان. نشأ مصطفى محباً للعلم والموسيقى بدار العائلة في المصيطبة، تدرج في دراسته على مقاعد مدارس المقاصد «أبو بكر الصديق»، عُرف عنه حسن الصوت لا سيما في تلاوة القرآن حيث نال الجائزة الأولى في تجويد القرآن. توفي والده محيـي الدين وهو لم يتجاوز 16 عاماً فاضطر للعمل لعيل أسرته.

3 – تقلب في عدة وظائف بين مهن حرة ووظائف إدارية؛ وبعد تأسيس جامعة بيروت العربية في منطقة الطريق الجديدة بدأ تعامله بالكتب لا سيما طباعة كتيبات الأساتذة المصريـين في العام الدراسي 1962 – 1963، لذلك قرر مصطفى كريدية تأسيس مؤسسة دار النهضة العربية للطباعة والنشر، وتحويل المحاضرات المطبوعة إلى كتب علمية مقررة ومراجع جامعية، وقد تأسست دار النهضة العربية رسمياً في بيروت عام 1968، واتخذت مكاتبها مقابل جامعة بيروت العربية.

4 – عام 1968 تأهل مصطفى كريدية من السيدة نبيلة قاسم جمول، ورزقا ثلاث بنات وولداً واحداً وهم: لينة، نسرين، شيرين ومحمد.

5 – واتسعت نشاطات المؤسسة، حيث باتت دار النهضة العربية تشارك في أكثرية معارض بيروت والعالم العربي، والتعاون مع مؤلفين وأساتذة جامعات دول العالم العربي.

6 – في عام 1982، عام الاجتياح الإسرائيلي وكان من أسوأ السنوات على مصطفى كريدية، فخلال القصف الإسرائيلي تم احتراق مستودعات دار النهضة العربية احتراقاً كلياً، فاستمر اشتعالها مدة خمسة عشر يوماً متتالية مما تسبب سقوط المبنى بكامله في منطقة الطريق الجديدة. لكن هذا الحدث لم يثبط عزم مصطفى كريدية ليعاود مسيرته من جديد متسلحاً بإيمانه وشخصه الصلب، ويزيد من نشاطه في الطباعة والنشر والتوزيع، ليكون من المكرّمين الدائمين كأحد رجال الفكر من بيروت وذا تأثير معرفي وثقافي بارز.

7 – توفي مصطفى كريدية إثر مرض عضال بعد أن أنهكه تعب الجسد وحروب مدينة بيروت الأهلية، والعدوان الإسرائيلي، وهو في التاسعة والخمسين من العمر، عن فكر عروبي وإلتزام أخلاقي وتنويري وثقافي تام عرف به في بيروت والوطن العربي.

8 – رحل رجل الفكر العصامي بصمته تاركاً إرثاً علمياً وثقافياً يمتد من بيروت إلى جميع أنحاء العالم العربي. فلْتتذكرْه بيروت كأحد رجالها المميزين. وفيما يلي قصيدة عنه وعن مآثره نظمها أحد محبيه:

 

ذكراك باق

اختَرْتَ مُصطفى درباً ليس يسلكه           إلاّ ابنُ عزْمٍ وتصميم وذي أدب

أسسْتَ داراً تُضاهي كلَّ مفخرةٍ              سمَّيْتها نهضةً تُكتالُ بالذَّهبِ

أحْبِبْ بها دارَ نشْرٍ حدُّها القلمُ              يسْعى إليْها ذوو علْمٍ ذوو أدبٍ

يَكْفيها فخراً بِمَنْ لِلْعِزِّ أسَّسها         فاسْتلْهَمَ الْمجدَ والإصْرارَ بالتَّعبِ

أرْسى الرُّقِيَّ وأَبْلى في تَرَفُّعِها         عن كلِّ فِكرٍ يُعادي مُنْتدى العربِ

الفِكْرُ في ساحِها يزْهو ويزدهِرُ              يروي العقولَ ويُغني الذَّوقَ بالكُتُبِ

ذكراكَ باقٍ بقاءَ الضّادِ في اللُّغةِ            والدارُ تَسْمو إلى العَلْياءِ كالشُّهُبِ

 

9 – توفي مصطفى كريدية، ولكن أثره لم ينقطع مطلقاً، لا سيما وأن الكتب الصادرة حتى اليوم عن دار النهضة العربية قد بلغت أكثر من ألفي كتاب.

ثم إن ابنه محمد ما يزال يتابع المسيرة، وكريماته الثلاث يتابعن مسيرة العلم والثقافة والنشر الأصيل والعلم النافع.

10 – أود أن أختم كلمتي عن المرحوم مصطفى كريدية بحديث الرسول محمد r الذي قال: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث: صدقةٍ جارية أو علم يُنتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له».

لهذا، فإن الأخ المرحوم مصطفى كريدية قد ترك الصدقة الجارية من خلال أعماله الخيرية، وترك العلم النافع من خلال منشوراته، وترك الأولاد الصالحين الذين يدعون له باستمرار.

مصطفى كريدية (أبو محمد) رحمك الله وأسكنك فسيح جناته.

 

  • محمد مصطفى محيـي الدين كريدية

المسؤول المالي في دار النهضة العربية

1 – مواليد بيروت عام 1990.

2 – حاصل على بكالوريوس تجارة مالية من (L.A.U) الجامعة اللبنانية – الأميركية.

3 – يحمل ماجستير في التجارة المالية من جامعة غرنوبل فرع بريطانيا.

4 – المسؤول المالي في دار النهضة العربية.

 

  • نسرين مصطفى محيـي الدين كريدية

المدير المسؤول في دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع

1 – مواليد بيروت.

2 – متخصصة في التصميم والتسويق من (L.A.U) الجامعة اللبنانية – الأميركية.

3 – المدير المسؤول في دار النهضة العربية.

 

  • د. شيرين مصطفى كريدية

مديرة دار أصالة للطباعة والنشر والتوزيع

1 – مواليد بيروت.

2 – أسَّسَت «دار أصالة» عام 1999، وتخصّصت في نشر قصص الأطفال باللغة العربية، ولديها اليوم أكثر من 1400 عنوان.

ومنذ انطلاقها، تحرص «دار أصالة» على إصدار قصصها وفق أحدث تقنيات الطباعة والإخراج، وترمي بسياستها إلى تحقيق ثلاثة أهداف هي:

أ – تشجيع القارئ على القراءة من خلال انتقاء القصّة التي تجذب القارئ عبر نصّ سهل ورسومات جميلة.

ب – مواكبة حاجاته التربوية والتعليمية في مختلف المراحل المدرسية.

ج – الحصول على الكتب بأسعار تناسب كلّ قارئ.

3 – كتب «دار أصالة» موجّهة إلى الطفل العربي في الأقطار العربية كافة، بحيث تقدّم له أفكاراً جديدة تنبع من صميم بيئته وتراثه العربيـين، وفي هذا الصدد، تنوّه بأنّ الدار تتعاون مع عددٍ كبير من الكتّاب والمؤلّفين من شتّى الأقطار العربية. وهذه الكتب متنوّعة، بدءاً من القصص للأطفال والناشئة، وسلاسل المطالعة، وصولاً إلى السلاسل التعليمية وكتب الخطّ وتعليم الأحرف، ووسائط أخرى.

4 – نالت «دار أصالة» شهادات تقدير وجوائز عديدة من لبنان والعالم العربي.

 

  • لينة مصطفى كريدية

روائية ومديرة النشر دار النهضة العربية

1 – مواليد بيروت.

2 – درست في مدارس مقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت، بيت الأطفال وثانوية خالد بن الوليد.

3 – ثم ثانوية الحريري الثانية.

4 – التحقت بالجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت.

5 – التحقت بدار النهضة 1992 إلى جانب والدها.

6 – تولت الإدارة عند وفاة مؤسس دار النهضة المرحوم مصطفى كريدية وتعد أول روائية بيروتية وكتبت عن بيروت ومن منشوراتها «خان زاده – نساء يوسف – ما ودعك صاحبك».

Categories:   حرف الكاف, عائلات بيروتية

Tags:  

Comments

Sorry, comments are closed for this item.