Menu

عطّار

عطّار:

من الأسر الإسلامية والمسيحية في بيروت والمناطق اللبنانية. وهذه الأسرة من الأسر العربية القديمة التي تعود بجذورها إلى شبه الجزيرة العربية، وهي من أقدم العائلات التي اشتغلت بالطب العربي وبالأعشاب والأدوية العربية. وقد أعطي مصطلح العطار لقبًا للكثير من العائلات المصرية في القاهرة والإسكندرية، وفي دمشق، وحلب، وبغداد، والقدس الشريف وبيروت، وللكثير من العائلات في جميع المدن العربية التي وجدت فيها أسواق للعطارين.

وفي بيروت ارتبط اسم سوق العطارين باسم عائلة دبوس وآل العطار. ومن الملاحظ أنّ غالبية آل العطار من الطائفة الإسلامية، هم في جذورهم من اصل دمشقي، وقد توطنوا في بيروت على مراحل منها: المرحلة العثمانية، مرحلة الانتداب الفرنسي، وأخيرًا مرحلة عهد الاستقلال.

ومن خلال اطلاعنا على سجلات المحكمة الشرعية في بيروت في القرن التاسع عشر، فإنّ هذه السجلات تميّز بين “العطار البيروتي” و “العطار الدمشقي” و”العطار المصري” ممّا يشير إلى أنّ جذور أسرة العطار في بيروت إنّما تعود إلى أصول وجذور متنوعة.

عرف من الأسرة عبر التاريخ الفقيه الشافعي الشيخ حسن العطار (المتوفى 1250ه-1834م) تولّى صحيفة “الوقائع المصرية”، كما تولّى مشيخة الأزهر الشريف. كما عرف منها السيّد أحمد فهمي العطار عضو مجلس إدارة الأوقاف الإسلامية في سوريا ولبنان. كما ارتبط اسم ثانوية الفاروق (عمر بن الخطاب) في منطقة الطريق الجديدة والتابعة لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت، باسم مديرها المميّز المربّي الأستاذ عبد الغني العطار. كما عرف من الأسرة السادة: إبراهيم، أحمد، أديب، أيمن، بسام، توفيق، جميل، حسن، حسين، خالد، راشد، زياد، سليم، سميح، سمير، شفيق، صبحي، صلاح الدين، عبد الرؤوف، عبد الغني، عبد الكريم، عبد الهادي، عدنان، علي، غسان، محمد، أسامة العطار مساعد مدير فروع بنك البركة في لبنان، فارس، فؤاد، كامل، كمال العطار وسواهم. كما عرف من أسرة العطار المسيحية السادة: إلياس، فؤاد، جورج، طانيوس، مارسيل، ميشال، وديع وسواهم.

والعطّار لغةً مشتقة من صانع العطور، غير أنّ العرب أطلقها صفة على من يعمل في الطب العربي، والأدوية العربية المصنعة من الأعشاب والحشائش الطبية. وقد وجد في كل مدينة عربية وإسلامية سوق للعطارين كما في بيروت المحروسة.

 

Categories:   حرف العين, عائلات بيروتية

Tags:  

Comments

Sorry, comments are closed for this item.