Menu

العجم

العجم (نجا):

من الأسر الإسلامية البيروتية واللبنانية والعربية، التي تعود بجذورها إلى أسرة نجا الأسرة البيروتية واللبنانية والعربية التي تنسب بدورها إلى الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) وإلى آل البيت (رضي الله عنهم). وسنفصّل ذلك عند الحديث عن آل نجا.

هذا وقد أشارت سجلات المحكمة الشرعية في بيروت، ومن بينها السجل (1259-1263ه)، (ص 62) إلى أسرة العجم نجا، كما أشار السجل نفسه (ص 60) إلى أسرة صبره نجا، وذلك للتمييز بين العائلات البيروتية من خلال ألقاب أجدادها.

وأشار السجل 1259ه إلى السيّد أحمد العجم الذي كان يقيم في باطن بيروت المحروسة بالقرب من الجامع العمري الكبير، كما أشار السجل 1259ه، إلى السيّد محمد علي العجم نجا الوكيل الشرعي عن السيّدة صفية بنت السيّد سعيد نجا مع قضية بيع وشراء بستان في مزرعة القنطاري.

هذا، وقد برزت أسرة العجم منذ تاريخها القديم بالجهاد والرباط دفاعًا عن الولايات والثغور العربية والإسلامية، ومن بينها بيروت وبلاد الشام ومن الذين استشهدوا دفاعًا عن حريّة واستقلال وسيادة العرب الشهيد البيروتي محمود العجم الذي أعدمه القائد التركي أحمد جمال باشا مع مجموعة من البيارتة واللبنانيين والعرب في 20 آب عام 1915. كما برز من الأسرة حسن بك العجم، وأمين وعبد الرحمن وحسين العجم، والوجيه البيروتي عبد الحفيظ العجم. كما عرف من الأسرة السادة: الأستاذ الجامعي المرحوم الدكتور رفيق العجم، وابنه الدكتور محمد العجم، والمنتج السينمائي صالح العجم، والدكتور سامي العجم مستشار رئيس الوزراء تمّام بك سلام، والمستشار السابق لوزير التربية والتعليم العالي في لبنان. كما عرف من الأسرة السادة: إحسان، أحمد رسمي، حسان، حسن، حسين، رسمي، سامي نجا العجم، سعد الله، صافي، صالح، عبد الحفيظ، عبد الناصر، عمر، غازي، فاروق، محمد علي، معتصم سلطان وسواهم. وممّا يلاحظ ظهور أسرة مسيحية في بيروت من آل العجم قليلة العدد عرف منها أنطوان فارس العجم.

والعجم لغة أطلقها العرب على بلاد فارس وإيران، كما أطلقوا على أهلها اسم “الأعاجم”. وقد أطلق البيارتة على أحد تجّار ووجهاء آل نجا لقب “العجم” لكثرة زياراته وتجاراته مع بلاد العجم، تمييزًا له عن بقية آل نجا.

وتكريمًا للأستاذ الجامعي المرحوم الدكتور رفيق العجم (1947-2000) فإنّنا نثبّت سيرته الذاتية وإسهاماته العلمية فيما يلي:

* الدكتور رفيق العجم (1947-2000) مواليد بيروت المحروسة.

– تلقّى علومه الابتدائية في المدرسة الإيطالية في بيروت. ثمّ انتقل في المراحل التالية إلى ثانوية الطريق الجديدة الرسمية للبنين.

– تلقّى علومه الجامعية في كلّ من جامعة بيروت العربية، الجامعة اللبنانية، جامعة القدّيس يوسف.

– أستاذ في ملاك الجامعة اللبنانية منذ العام 1980 حتى وفاته عام.

– كُلّف أستاذًا محاضرًا في المدرسة الحربية للعام 1983-1984.

– أستاذ (محاضر) في المعهد العالي للدراسات الإسلامية التابع لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت منذ العام 1985. وقد عمل مستشارًا للمعهد بين الأعوام 1988-1995.

– أستاذ (محاضر) في جامعة القدّيس يوسف، معهد الدراسات الإسلامية المسيحية منذ 1992.

– أستاذ (محاضر) في جامعة بيروت العربية، كليّة الآداب منذ العام 1993.

– أستاذ مشرف على أطاريح الدراسات العليا والدكتوراه في كليّة الآداب في الجامعة اللبنانية.

– عضو هيئة المستشارين في مجلة المشرق التي تصدرها جامعة القدّيس يوسف في بيروت.

– رأس وأدار عددًا من المحاضرات في المراكز الثقافية ببيروت، وشارك في العديد من المؤتمرات.

* الدرجات العلمية الحائز عليها:

– الإجازة التعليمية في الدراسات الفلسفية والاجتماعية، جامعة بيروت العربية، 1971.

– الإجازة التعليمية في التاريخ، الجامعة اللبنانية، 1972.

– دبلوم عام في الآداب، 1973، ودبلوم خاص في الفلسفة، 1975، معهد الآداب الشرقية، جامعة القدّيس يوسف، بيروت.

– دكتوراه دولة في الفلسفة، جامعة القدّيس يوسف، بيروت، 1980.

– أستاذ تعليم عالٍ في كليّة الآداب، الجامعة اللبنانية، 1990.

* المؤلفات: له مؤلفات عديدة منها على سبيل المثال:

1- الأصول الإسلامية منهجها وأبعادها، بيروت، دار العلم للملايين، 1983.

2- الفارابي: المنطق عند الفارابي، 3 أجزاء، تحقيق وتقديم وتعليق رفيق العجم، بيروت، دار المشرق، 1985-1986.

3- المنطق عند الغزالي في أبعاده الأرسطوية وخصوصياته الإسلامية، بيروت، دار المشرق، 1989.

4- الإجماع والإرادة في بعدهما الواحد، بيروت، دار الكتاب العربي، 1990.

5- أثر الخصوصية العربية في المعرفية الإسلامية، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1993.

6- أثر الخصوصية العربية في المجتمعية الإسلامية، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1993.

7- ابن تيمية: كتاب الردّ على المنطقيين، (جزآن)، تقديم وضبط وتعليق رفيق العجم، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1993.

8- الساوي، عمر بن سهلان: البصائر النصيرية في علم المنطق، وبهامشه شروح للإمام محمد عبده، تقديم وضبط وتعليق رفيق العجم، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1994.

9- التوقاتي الرومي: رسالة في العلوم الشرعية والعربية، تقديم وضبط وتعليق رفيق العجم، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1994.

10- ابن زرعة: منطق ابن زرعة، تحقيق وضبط وتعليق رفيق العجم وجيرار جهامي، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1994.

11- ابن خلدون: لباب المحصّل في أصول الدين، تحقيق وتقديم رفيق العجم، بيروت، دار المشرق، 1995.

12- أصول السرخسي (جزآن)، تحقيق وتقديم رفيق العجم، بيروت، دار المعرفة، 1997.

13- ملا زاده، بهاء الدين: القول الفصل شرح الفقه الأكبر لأبي حنيفة، تحقيق وتقديم رفيق العجم، بيروت، دار المنتخب العربي، 1998.

* إعادة نشر وتحقيق وتقديم ومراجعة:

1- ابن رشد: رسائل ابن رشد الفلسفية، 5 أجزاء، تقديم وضبط وتعليق رفيق العجم وجيرار جهامي، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1994.

2- الغزالي: كتاب محك النظر، تحقيق وضبط وتعليق رفيق العجم، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1994.

3- البيهقي، ظهير الدين: تتمة صوان الحكمة، تحقيق وضبط وتعليق رفيق العجم، بيروت، دار الفكر اللبناني، 1994.

4- النص الكامل لمنطق أرسطو، تحقيق ودراسة فريد جبر، (جزآن) مراجعة جيرار جهامي ورفيق العجم، بيروت، دار الكتاب اللبناني، 1999.

* أمّا نجله الدكتور محمد رفيق العجم (1971) فهو مواليد بيروت.

– تابع الدراسة الابتدائية والثانوية في المدرسة المعمدانية ببيروت.

– حاز على بكالوريوس في الكيمياء – الجامعة الأميركية ببيروت، 1997.

– تابع التخصّص في جامعات الولايات المتحدة الأميركية.

* المؤلّفات المترجمة إلى العربية:

– Baby talk-Parents talk, Lib. Du Liban, 1995.

– Mother and Baby care, Lib. Du Liban Publishers, 1996.

* الأبحاث العلمية:

Direct Carotid Cavemous Fistula after Submucous Resection of the Nasal Septum. London, ORL Journal (oto – Rhino Laryngology) January – February 2000, Volume 62.

إلى جانب المشاركة في عددٍ من الندوات والمؤتمرات في بيروت ونيويورك.

Categories:   حرف العين, عائلات بيروتية

Tags:  

Comments

Sorry, comments are closed for this item.